انطلاق المرحلة الثانية من عمليات استعادة الجانب الشرقي للموصل

الخميس 2016/12/29
مقاومة شرسة

بغداد - اعلن قائد جهاز مكافحة الارهاب العراقي الفريق عبد الغني الاسدي الخميس انطلاق المرحلة الثانية من عمليات استعادة السيطرة على الجانب الشرقي لمدينة الموصل من سيطرة تنظيم داعش.

وقال الاسدي "توكلنا على الله وانطلقت الصفحة الثانية من تحرير الساحل الايسر في الموصل". واضاف ان "قواتنا بدأت عند الساعة 7,00 (4,00 تغ) التقدم باتجاه حي القدس، والان اشتبكت مع العدو وهناك مقاومة ان شاء الله سنقضي عليهم". واشار الاسدي الى ان "قوات الجيش في المحور الشمالي والمحور الجنوبي باشرت بالتقدم في نفس الوقت".

وتباطأ القتال في الفتره الماضية لكن رئيس الوزراء حيدر العبادي اكد ان ذلك لغرض مراجعة الخطط العسكرية لتقليل الخسائر بين صفوف المقاتلين و "مفاجئة العدو".

واعلن العبادي الثلاثاء ان قوات الامن العراقية تحتاج الى "ثلاثة اشهر للقضاء" على تنظيم داعش.

وقال مسؤولون بوزارة الداخلية إن قوات الأمن العراقية أحرزت تقدما جديدا ضد مقاتلي تنظيم داعش في عدة أحياء بجنوب شرق الموصل حيث توقف القتال لنحو شهر.

وقال ضابط من قوة الرد السريع وهي وحدة النخبة التابعة لوزارة الداخلية "قواتنا تتقدم الآن. خلال أول خمس أو عشر دقائق تقدمت (قواتنا) 500 متر. بدأت الآن فقط في إطلاق النار."

وأضاف أن هذه القوات تتقدم في حي الانتصار في حين من المتوقع أن تتقدم قوات الشرطة -التي أعادت انتشارها من الضواحي الجنوبية للموصل قبل أسبوعين وهي بالآلاف- في منطقة قريبة.

ويشارك في معركة الموصل 100 ألف من القوات العراقية وقوات الأمن الكردية وفصائل شيعية وتوصف بأنها أكبر عملية برية في العراق منذ الغزو الذي قادته أميركا في 2003.

واستعادت قوات عراقية خاصة ربع الموصل آخر معقل كبير للمتشددين في العراق لكن تقدمها كان بطيئا. وشهد هذا الشهر أول توقف رئيسي للحملة.

ويبدو أن المرحلة المقبلة ستمنح على الأرجح المستشارين العسكريين الأميركيين في التحالف الدولي الذي يقاتل تنظيم داعش دورا أكبر من خلال التوسع في مرافقة القوات العراقية.

وسيطر التنظيم على الموصل منذ أخرج مقاتلوه الجيش العراقي الذي دربته الولايات المتحدة من مناطق واسعة في شمال العراق وغربه في يونيو عام 2014 لتصبح أكبر مدينة تسقط في يده في العراق وسوريا.

ومن المرجح أن يضع سقوط الموصل حدا لطموح التنظيم في بسط حكمه على ملايين الناس في دولة الخلافة التي أعلنها غير أنه قد يظل بوسع مقاتليه شن حرب عصابات تقليدية في العراق والتخطيط لشن هجمات على الغرب أو الإيعاز بشنها.

1