انطلاق حملات الدعاية الانتخابية في البحرين

الخميس 2014/10/23
البحرين تسعى إلى تحييد المنابر الدينية في فترة الانتخابات

المنامة - تنطلق اليوم في البحرين حملات الدعاية للمرشحين للانتخابات النيابية والبلدية المقرّرة للثاني والعشرين نوفمبر القادم وذلك بعد أن تمّ بنجاح تجاوز مرحلة تقديم الترشحات وكسر طوق المقاطعة التي أعلنتها المعارضة، حيث أكّدت السلطات تحقيق إقبال كثيف على الترشّح.

ودعا أمس رئيس هيئة التشريع والإفتاء القانوني، المدير التنفيذي للانتخابات النيابية والبلدية 2014، عبدالله حسن البوعينين، كافة المترشحين المقبولة طلباتهم لنيل عضوية مجلس النواب والمجالس البلدية، وغير المعترض عليهم، إلى استلام كشوف الناخبين من مقار اللجان الإشرافية اعتبارا من اليوم الخميس.

كما دعا البوعينين كافة المترشحين إلى مباشرة أعمال الدعاية الانتخابية اعتبارا من اليوم أيضا، وذلك وفق القانون ذي الصلة والذي ينص على أن “تكون الدعاية الانتخابية حرة وفق أحكام القانون ويسمح لأي مرشح القيام بهذا ابتداء من تاريخ قبول الترشيح”.

وشدّد البوعينين على أهمية أن يتقيد المترشحون عند ممارسة الدعاية الانتخابية بالضوابط المنظمة لهذه العملية والتي من بينها الالتزام بأحكام الدستور واحترام سيادة القانون، واحترام حرية الرأي والفكر لدى الغير، والالتزام بالمحافظة على الوحدة الوطنية وأمن الوطن واستقراره وعدم القيام بكل ما يثير الفُرقة أو الطائفية بين المواطنين، والالتزام بعدم إجراء الدعاية الانتخابية في الوزارات والإدارات التابعة لها والأجهزة الملحقة بها والهيئات والمؤسسات العامة، علاوة على الالتزام بعدم التعرض للغير من المترشحين، سواء بصورة شخصية أو بواسطة المعاونين في الحملة الانتخابية.

وينص القانون نفسه على وقف جميع أعمال الدعاية الانتخابية في أنحاء المملكة قبل الموعد المحدد لعملية الاقتراع بأربع وعشرين ساعة.

وأبدت السلطات البحرينية مؤخرا حرصا على تجنّب استخدام المنابر الدينية في الدعاية السياسية، وسبق للجنة العليا للإشراف العام على سلامة الانتخابات البحرينية أن شدّدت على ضرورة النأي بدور العبادة عن استغلالها في أي اصطفافات انتخابية للترويج لمرشحين ضد آخرين.

وتتجمّع المعارضة البحرينية أساسا حول جمعية سياسية رئيسية هي جمعية الوفاق التي يتهمها خصومها بإقامة معارضتها على أساس طائفي.

3