انطلاق نهائيات آسيا الأولمبية ومواجهات ساخنة في اليوم الأول

السبت 2014/01/11
الأبيض الإماراتي يتطلع لحصد أولى نقاطه أمام سوريا

مسقط- تنطلق بالعاصمة العمانية مسقط النسخة التجريبية لنهائيات كأس آسيا الأولمبية تحت 22 سنة وتستمر حتى السادس والعشرين من شهر كانون الثاني/ يناير الحالي بمشاركة 16 منتخبا آسيويا. وتم توزيع المنتخبات على أربع مجموعات تضم المجموعة الأولى منتخبات الأردن وكوريا الجنوبية وعمان وميانمار، والثانية منتخبات كوريا الشمالية والإمارات وسوريا واليمن، والثالثة الكويت وأستراليا واليابان وإيران، فيما تضم المجموعة الرابعة السعودية وأوزبكستان والصين والعراق.

يستهل المنتخب الإماراتي أولى مبارياته ببطولة أمم آسيا تحت 22 سنة بمواجهة نظيره السوري في الثامنة، اليوم السبت، بأستاد السيب الرياضي. وكان المنتخبان قد تأهلا إلى النهائيات إثر نتائجهما الهامة في التصفيات دون أن يتجرع أحدهما طعم الخسارة، حيث حقق الأبيض الإماراتي الفوز في ثلاث مباريات استهلها بفوز على عمان 2-0، وتركمنستان 1-0، ولبنان 4-3، وتعادلين مع الهند 1-1 والعراق دون أهداف، لينتزع الأبيض البطاقة الثانية للمجموعة الأولى بعدما وصل رصيده إلى 11 نقطة .

أما المنتخب السوري فقد حل ثانيا للمجموعة الثانية برصيد 13 نقطة متساويا مع السعودية المتصدر، حيث حقق السوريون الفوز في أربعة مواجهات كان أولها على قيرغستان 1- 0، وعلى فلسطين 2-1، وسيريلانكا 4-0، وباكستان 4-0 وتعادل وحيد مع السعودية 2-2.

وجاءت التصريحات الإعلامية السورية قبيل المباراة تشير إلى أهمية الفوز على الإمارات معتبرين الفوز مفتاح التأهل إلى الدور الثاني نظرا لصعوبة المواجهة مع كوريا الشمالية والتلميح لسهولة مباراتهم مع اليمن.

أما المنتخب الإماراتي فيخوض البطولة بالفريق الرديف بعدما تعثر مشاركة لاعبي الصف الأول للارتباط مع أنديتهم في الدوري الإماراتي. وكان الأبيض الإماراتي قد وصل قبل عشرة أيام إلى العاصمة العمانية مسقط ليقيم فيها معسكره الخارجي استعدادا للبطولة وخاض خلال المعسكر مباراتين وديتين مع الأردن وفريق السويق وظهر الفريق بمستوى جيّد.

كما تنطلق أولى مواجهات المجموعة الثانية لبطولة أمم آسيا تحت 22 سنة بمواجهة المنتخب اليمني ونظيره الكوري الشمالي بأستاد السيب الرياضي في الخامسة عصرا.

وبتحليل مشوار المنتخبين خلال مرحلة التصفيات المؤهلة للبطولة فإن الأفضلية النسبية تميل إلى منتخب كوريا الشمالية الذي تصدر مجموعته برصيد 13 نقطة محققا الفوز في أربع مباريات على تايلند 4-2 ولاوس 2-1 وهونغ كونغ 1- 0 وعلى كامبوديا 3-0، مكتفيا بتعادل وحيد مع الصين 1-1 مسجلا 11 هدفا أحرز منهم مهاجمه كيم جين هيواك 4 أهداف بينما لم تتلق شباكه إلا 4 أهداف تعبيرا عن قوة خط دفاعه وسجله الخالي من الخسائر.

أما المنتخب اليمني فتأهل لنهائيات مسقط، كأفضل ثالث في التصفيات برصيد 7 نقاط محققا الفوز في مواجهتين على النيبال بهدف نظيف وعلى بنجلادش 5-1، وخسارة مع الأردن 0-4، وتعادل مع أوزباكستان 1-1 .وعن استعداد المنتخب اليمني للبطولة لم يكثف اليمنيون من استعداداتهم قبيل البطولة بعدما عجز الاتحاد اليمني عن تنظيم معسكر خارجي للمنتخب مكتفيا بمعسكر داخلي في صنعاء

ويعلق اليمنيون الآمال على خبرة لاعبي المنتخب الأول المنضمين لصفوف الأولمبي مثل أيمن الهاجري وعصام الوراقي وعبدالواسع المطري. ويتعيّن على الإثيوبي إبراهاما مدرب اليمن، أن يلقن لاعبيه آلية توزيع الجهد البدني على زمن المباراة وأن يعتمد على التفوق المهاري لمنتخبة لتطبيق جمل فنية تكتيكية دون مجاراة الكوريين بدنيا مع الحذر من الهجمات المرتدة لما يتمع به الكوريون من تفوق صريح في عنصر السرعة .

وستحل هذه البطولة الوليدة مكان التصفيات الآسيوية لدورة الألعاب الأولمبية، لكي تكون البطولة الثانية على مستوى المنتخبات الوطنية في القارة الآسيوية. وقال داتو اليكس سوساي، أمين عام الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، “نعتقد أن النسخة الأولى التاريخية من بطولة آسيا تحت 22 عاما ستوفر قاعدة قوية للمواهب الشابة في كرة القدم، وتساعد الاتحادات الوطنية من أجل تدعيم منتخباتها الوطنية”. وأضاف “كل نسخة ذات رقم زوجي من البطولة ستكون بمثابة تصفيات آسيوية لدورة الألعاب الأولمبية، مما يضمن تمثيل أفضل المنتخبات في قارة آسيا ضمن هذا المستوى العالمي”.

وأوضح “هذه النسخة الأولى من البطولة، حدث تاريخي بحد ذاته، فالاتحادات الوطنية متشوقة لتقديم مستويات مميّزة، لأن هذه البطولة تعتبر البطولة الثانية في قارة آسيا على مستوى المنتخبات الوطنية بعد كأس آسيا”.

وتفتتح البطولة غدا بأربع مباريات حيث يلتقي المنتخب الأردني مع منتخب كوريا الجنوبية، والمنتخب العماني مع منتخب ميانمار على أرض مجمع السلطان قابوس الرياضي. كما يحتضن أستاد السيب الرياضي في اليوم ذاته لقاءين يجمعان المنتخب الكوري الشمالي والمنتخب اليمني، والمنتخب الإماراتي والمنتخب السوري.

22