انفجارات تهز العراق وسط عجز أمني لوقف نزيف الإرهاب

الأحد 2013/11/17
جرحى وقتلى في انفجارات بمناطق عراقية متفرقة

بغداد- ذكر مصدر أمني محلي أن تفجيرات ضربت قضاء طوزخرماتو الذي تسكنه غالبية تركمانية شيعية فضلا عن أقليتين عربية وكردية، استخدمت في ثلاثة منها أحزمة ناسفة فضلا عن 12 عبوة ناسفة أسفرت عن مقتل 21 شخصا وإصابة 40 آخرين بجروح.

وكان القضاء قد تعرض في الماضي لسلسلة تفجيرات بسيارات مفخخة وأحزمة وعبوات ناسفة أسفرت عن مقتل وإصابة المئات.

وقال شلال عبدول قائمقام قضاء الطوز إن "سيارة مفخخة انفجرت على أربعة إرهابيين كانوا بداخلها، اثنان منهما يرتديان أحزمة ناسفة أثناء محاولتهم الهجوم على مبنى القائمقامية والمجلس المحلي في المدينة".

وأسفر الانفجار عن مقتل ثلاثة أشخاص في داخل المركبة بينهم الانتحاريان، فيما أصيب الرابع بجروح نقل على أثرها إلى المستشفى.

وأوضح عبدول أن "إرادة الله أحبطت مجزرة كادت تقع اليوم" مشيرا إلى أن "التحقيقات لم تتوصل إلى الجهة التي تقف وراء الهجوم، لكن بصمات الهجوم تشير إلى تنظيم "داعش" دولة الإسلامية في العراق والشام التي تستهدف أبناء القضاء لإثارة الفتنة الطائفية".

وأصيب 15 شخصا على الأقل في سلسلة التفجيرات بالعبوات الناسفة في المدينة التي قال عبدول عنها كانت محاولة لإرباك الوضع قبل الهجوم. وعلى إثر ذلك، عطلت السلطات المحلية في المدينة الدوام الرسمي والمدارس.

إلى ذلك، تمكنت الأجهزة الأمنية في محافظة كركوك من إحباط عملية "إرهابية" وتفجير سيارة مفخخة بعد قتل واعتقال المنفذين بحسب مصدر امني.

وكشف المصدر أن "قوة من شرطة الطوارئ اشتبكت مع ثلاثة مسلحين فجر اليوم في جنوب المدينة ما أدى إلى مقتل أحد الإرهابيين واعتقال آخر فيما تمكن الإرهابي الثالث من الفرار إلى جهة مجهولة".

وأضاف المصدر أن "خبراء مكافحة المتفجرات تمكنوا من تفجير السيارة المفخخة التي تركها الإرهابيون بعد أن تبين أنها تحوي كميات من المواد المتفجرة وعبوات ناسفة".

كما قال الناطق باسم قيادة عمليات بغداد العميد سعد معن في بيان مقتضب اليوم إن أربعة مسلحين قتلوا اليوم الأحد لدى محاولتهم الهجوم على نقطة سيطرة تابعة لقوات الصحوة الموالية للحكومة في قضاء المدائن جنوب شرق بغداد. وذكر أن " قوة من الصحوة تصدت لمجموعة إرهابية حاولت الهجوم عليها أثناء تأديتها الواجب في قضاء المدائن وتمكنت من قتل 4 من عناصرها".

وفي سياق آخر، أعلنت مصادر أمنية عراقية اليوم عن وفاة سجين عراقي بعد تردي حالته الصحية في احد السجون بمدينة الموصل.

وقالت المصادر إن "السجين علي إبراهيم محمد الجوعاني توفي في سجن بادوش المركزي بعد تردي حالته الصحية وهو من مواليد 1953 ومحكوم عليه بالسجن لمدة أربعة أعوام".

1