انفجارات دامية بسيارات مفخخة تهز مناطق متفرقة من بغداد

الأربعاء 2014/02/19
ارتفاع حصيلة القتلى جراء سلسلة من الانفجارات الدامية

تكريت(العراق)- ذكرت الشرطة العراقية الأربعاء أن ثلاثة أشخاص قتلوا وأصيب 20 آخرون جراء انفجار سيارة مفخخة في سوق شعبية جنوبي تكريت.

وأبلغت مصادر في الشرطة أن "سيارة مفخخة متوقفة في سوق شعبية انفجرت الليلة الماضية بقرية 14 رمضان جنوبي تكريت مما أدى إلى مقتل 3 مدنيين وإصابة 20 آخرين". وأضافت أن "غالبية الضحايا شباب كانوا مجتمعين داخل مقهى لمشاهدة مباراة كرة قدم".

وشهدت محافظة صلاح الدين ومركزها مدينة تكريت، شمال العاصمة بغداد، أمس الثلاثاء، انفجار أربع عبوات ناسفة فيما تم تفكيك أربعة أخرى في مناطق متفرقة من المحافظة.

كما أصيب 4 عراقيين بجروح، في انفجار عبوة ناسفة اليوم الأربعاء في منطقة الدورة جنوب بغداد. وقال مصدر أمني، إن "عبوة ناسفة مزروعة إلى جانب الطريق، انفجرت في حي المعلمين بمنطقة الدورة، جنوب بغداد، ما أسفر عن إصابة 4 مدنيين بجروح". وأضاف أن قوة أمنية طوقت مكان الحادثة ونقلت الجرحى إلى المستشفى.

وأعلنت مصادر أمنية عراقية اليوم مقتل خمسة من عناصر الشرطة والصحوة بينهم اثنان من كبار قادة الشرطة وإصابة اثنين من عناصر الصحوة في حوادث متفرقة في مناطق تابعة لمحافظة صلاح الدين.

غرين المتهم بقتل عائلة عراقية واغتصاب فتاة

وقالت المصادر إن "مدير شرطة منطقة البوعجيل المقدم مظهر صالح الدرع قتل اليوم برصاص مسلحين وهو يقود سيارته فيما توفي العقيد صالح البياتي مدير شرطة سليمان بيك واثنان من عناصر الشرطة بعد قصف استهدف مركز شرطة الناحية". وحسب المصادر، قتل أحد عناصر الصحوات وأصيب اثنان آخران برصاص مسلحين في سامراء.

وفي سياق آخر، عثر على جندي أميركي سابق كان حكم عليه بالسجن مدى الحياة عام 2009 بتهمة قتل عائلة عراقية واغتصاب فتاة عام 2006، ميتا في زنزانته ويبدو على ما يظهر أنه انتحر.

وقال متحدث باسم مصلحة السجون الأميركية أن ستيفن دالي غرين (28 عاما) توفي السبت في اريزونا (جنوب غرب). وعثر عليه حراس السجن فاقد الوعي الثلاثاء الماضي في زنزانته.وأضاف في بيان أن "مكتب التحقيقات الفدرالي أبلغ بالأمر وأن التحقيق الذي أجري اعتبر أن الحادث بمثابة انتحار".

وكانت الجريمة قد وقعت في جنوب بغداد عام 2006، وبينما كان ثلاثة جنود أميركيين آخرين يغتصبون الواحد تلو الأخر فتاة في الـ14 من العمر، عمل غرين على نقل والديها وشقيقتها البالغة من العمر ست سنوات إلى غرفة مجاورة وقتلهم. ثم اغتصب الفتاة بدوره قبل أن يقتلها.

وحكم عليه بالسجن مدى الحياة مع عدم إمكانية الحصول على عفو ولم تتمكن هيئة محلفين اتحادية في كنتاكي من اتخاذ قرار بشأنه. وقد حوكم غرين كمدني لأنه القي القبض عليه بعد تسريحه من الجيش.

1