انفجارات متزامنة تهز بغداد بعد الهجوم على محلات لبيع المشروبات الكحولية

الأحد 2013/12/08
الإرهاب المسلح يضرب العراق بقوة

بغداد- في حصيلة مرتفعة قتل الأحد 28 شخصا على الأقل وأصيب العشرات بجروح في هجمات متفرقة بينها سيارات مفخخة وعبوات ناسفة ضربت مدينة بغداد ومناطق محيطة بها، بحسب ما أفادت مصادر أمنية وطبية.

وقال ضابط في الشرطة برتبة عقيد إن "ثلاثة أشخاص قتلوا وأصيب عشرة بجروح في انفجار سيارة مفخخة في منطقة الكرادة في وسط بغداد".

كما قتل ثلاثة أشخاص وأصيب 13 بجروح في انفجار سيارة مفخخة في شارع 52 في الكرادة، وفقا للمصدر.وأضاف أن "خمسة أشخاص آخرين قتلوا وأصيب 15 بجروح في انفجار سيارة مفخخة في حي صناعي في منطقة البياع في غرب بغداد". وهو أعنف هجوم وقع في المنطقة التي تقطنها أغلبية شيعية عندما انفجرت قنبلة في سيارة متوقفة قرب ورش لإصلاح السيارات

وفي منطقة الغدير، في شرق بغداد، قتل أربعة أشخاص وأصيب 19 بجروح في انفجار عبوة ناسفة أعقبها تفجير سيارة مفخخة.وقتل كذلك خمسة أشخاص وأصيب تسعة بجروح جراء انفجار عبوة ناسفة عند سوق شعبي في حي العامل في غرب بغداد، وقتل أيضا شخصان وأصيب خمسة بجروح إثر انفجار عبوة ناسفة على طريق رئيسي في منطقة الرضوانية إلى الغرب من بغداد.

وقتل شخصان وأصيب تسعة الأقل بجروح في انفجار سيارة مفخخة عند سوق شعبي في مدينة الصدر، في شرق بغداد.وفي منطقة الحسينية، الواقعة شمال شرق بغداد، قتل ثلاثة أشخاص وأصيب عشرة على الأقل بجروح في انفجار سيارة مفخخة.

وفي هجوم آخر، قتل ضابط برتبة نقيب في الشرطة بانفجار عبوة لاصقة على سيارته الخاصة في ناحية المدائن (25 كلم جنوب بغداد)، وفقا لمصدر في الشرطة. وأكد مصدر طبي رسمي حصيلة ضحايا هذه الهجمات التي وقعت في أوقات متزامنة.

من جهة أخرى قال مصدر أمني آخر إن"مجموعة مسلحة مجهولة أطلقت النار من أسلحة كاتمة على مسؤول إعلام المجلس الأعلى الإسلامي العراقي فرع قضاء الخالص أحمد الخفاجي أثناء وجوده بمدخل القضاء ما أسفر عن مقتله في الحال، فيما لاذ المهاجمون بالفرار".

كما قتل ضابط استخبارات عراقي برصاص مسلحين مجهولين في وسط تكريت. حيث ذكر مصدر أن "مسلحين مجهولين أطلقوا النار، في ساعة متقدمة من ليل أمس، من أسلحة رشاشة تجاه سيارة مدنية يستقلها ضابط بالاستخبارات أثناء مروره بالحي العسكري، وسط تكريت، ما أسفر عن مقتله في الحال".

وأضاف المصدر أن "قوة أمنية فرضت طوقا على المكان، ونقلت الجثة إلى دائرة الطب العدلي، فيما نفذت عملية دهم وتفتيش بحثا عن المسلحين الذين لاذوا بالفرار إلى جهة مجهولة".

وفي ذات السياق، اختطف مسلحون مجهولون صباح اليوم الأحد 11 شابا على الطريق بين تكريت و طوزخورماتو بمحافظة صلاح الدين شمال بغداد.

وقال مصدر أمني في محافظة صلاح الدين إن "مسلحين مجهولين نصبوا، على الطريق الرابط بين قضائي تكريت وطوزخورماتو اليوم نقطة تفتيش وهمية ،وقاموا باختطاف 11 شاباً واقتادوهم تحت تهديد السلاح إلى جهة مجهولة".

وفي محافظة الأنبار بغرب العراق أعلن مصدر أمني محلي عن رفع حظر التجول الذي فرض أمس على مدينتي الفلوجة والرمادي، وذلك لانتفاء الحاجة إليه.

وجاءت هذه الهجمات المنسقة بعد ساعات على مقتل تسعة أشخاص وإصابة خمسة على الأقل بجروح إثر هجوم مسلح استهدف السبت محلات لبيع المشروبات الكحولية في بغداد.

وسجل العنف في العراق أعلى مستوياته منذ خمس سنوات على الأقل. وتتعرض بغداد لتفجيرات بشكل يومي تقريبا. وتقول الأمم المتحدة إن أكثر من ثمانية ألاف قتلوا منذ بداية العام.

وشدد تنظيم القاعدة قبضته على مناطق في أنحاء العراق منذ تصاعد حدة الأزمة في سوريا المجاورة وانسحاب القوات الأميركية من العراق في نهاية عام 2011.

وجاءت هذه الهجمات المنسقة بعد ساعات على مقتل تسعة أشخاص وإصابة خمسة على الأقل بجروح اثر هجوم مسلح استهدف مساء السبت محلات لبيع المشروبات الكحولية في بغداد.

ويشهد العراق منذ أبريل الماضي تصاعدا في أعمال العنف اليومية التي قتل فيها أكثر من 6250 شخصا منذ بداية العام 2013 بحسب مصادر أمنية وطبية وعسكرية.

1