انفجارات واطلاق نار في مدينة داماتورو في نيجيريا

الاثنين 2014/12/01
تصاعد وتيرة الهجمات التي تنفذها مجموعة بوكو حرام في نيجيريا

كانو (نيجيريا) - شهدت مدينة داماتورو شمال شرق نيجيريا انفجارات واطلاق نار صباح الاثنين في ما يشتبه بأنه هجوم لحركة بوكو حرام ضد الشرطة، على ما افاد سكان محليون وكالة فرانس برس.

وقال عمر سادا الذي يقيم في المنطقة ان دوي انفجارات واطلاق نار بأسلحة ثقيلة أيقظ السكان في منطقة غوجبا رود في مدينة داماتورو كبرى مدن ولاية يوبي قرابة الساعة 4,45 (3,45 تغ).

وأضاف سادا "جاء المسلحون باعداد كبيرة واحرقوا مكاتب الشرطة وهو يتوجهون الان الى الاحياء السكنية".

واضاف "غادرنا منازلنا ونحن الان في الادغال ولا نعلم ماذا سيحصل".

وقال مسؤول حكومي من سكان المدينة طالبا عدم كشف اسمه ان "الفوضى تعم المدينة برمتها".

واضاف "كل ما اسمعه من منزلي هو انفجارات واطلاق نار، لم اتمكن من اداء صلاة الفجر لان الأمر بدأ قبل الفجر واخشى الخروج".

ورد الجيش بإرسال قوات برية وطائرات من سلاح الجو إلى داماتورو . وقال ماركوس دانلادي مفوض شرطة ولاية يوبي :"لا نزال نشهد إطلاق النار". يشار إلى أن الهجوم في داماتورو هو الأحدث في سلسلة من التفجيرات شمالي نيجيريا .

ونفذ الهجوم بعد تفجير انتحاري مزدوج اعقبه اطلاق نار اوقعا ما لا يقل عن 120 قتيلا في المسجد الكبير في كانو الجمعة في وسط الصلاة، في هجوم نسب الى حركة بوكو حرام الاسلامية.

وسبق ان شنت حركة بوكو حرام التي تخوض تمردا يشتد عنفا خمس سنوات سعيا لاقامة دولة اسلامية في شمال شرق نيجيريا، هجمات عند الفجر واستهدفت داماتورو.

وفي 18 يونيو قتل ما لا يقل عن 21 شخصا من هواة كرة القدم في انفجار قنبلة استهدفت مركزا لنقل نهائيات كأس العالم.

واعلنت بوكو حرام مسؤوليتها عن هجوم وقع في 24 اكتوبر في داماتورو حيث استهدف المهاجمون بالاسلحة الرشاشة والمتفجرات اربعة مبان تابعة للشرطة وخاضوا معارك استمرت عدة ساعات مع قوات الامن.

وقتل في الهجوم ثلاثين شخصا يعتقد انهم جميعا جنود. وكانت يوبي احدى الولايات الثلاث التي شهدت اكبر قدر من العنف واعلنت فيها حال الطوارئ في مايو 2013.

وفي نوفمبر طلب الرئيس غودلاك جوناثان تمديد هذا الاجراء لكن المهلة انتهت بدون ان يصادق البرلمان على هذا الطلب.

1