انفجاران دمويان يستهدفان معقل حزب الله ببيروت

الخميس 2015/11/12
حزب الله يدفع ثمن تدخله في سوريا لنصرة الأسد

بيروت- قتل 41 شخصا على الأقل وأصيب حوالي مئتين آخرين بجروح جراء عمليتين انتحاريتين استهدفتا الخميس منطقة برج البراجنة في الضاحية الجنوبية لبيروت، معقل حزب الله، وفق ما أفاد به وزير الصحة اللبناني وائل أبو فاعور.

ويعد هذا الاعتداء الأكثر دموية في مناطق نفوذ حزب الله منذ بدء قتاله في سوريا عام 2013 إلى جانب قوات نظام الرئيس بشار الأسد.

وقال ابو فاعور خلال تفقده موقع الانفجارين إن حصيلة القتلى ارتفعت إلى 41 قتيلا وما يزيد عن مئتي جريح، مشيرا إلى أن اصابات عدد كبير منهم خطرة.

وأفاد في السياق ذاته، مصدر أمني بأن "انتحاريين يضعان حزامين ناسفين دخلا سيرا على الاقدام إلى شارع (في منطقة برج البراجنة)، حيث اقدما على تفجير نفسيهما بالقرب من مركز تجاري، بفارق سبع دقائق بينهما".

وفرض حزب الله طوقا أمنيا مشددا في موقع التفجيرين الانتحاريين، وسط حالة من الهلع في صفوف السكان، خصوصا أن التفجيرين في شارع شعبي مكتظ، كما فرضت القوى الأمنية اجراءات مشددة.

وقال شاب يملك محلا في المنطقة ويدعى زين العابدين خدام لإحدى القنوات التلفزيونية ان الانفجار حدث بعد وصوله بدقائق، مضيفا "حملت بين يدي اربعة شهداء هم صديقي وثلاث سيدات محجبات"، وأوضح شاب آخر بانفعال "عندما دوى الانفجار الثاني ظننت ان العالم انتهى".

واشار شهود عيان الى تناثر اشلاء بعض الجثث ووجود بعضها الاخر داخل محال تجارية. وانتشرت بقع من الدماء على الارض، ولا تزال عملية انتشال الضحايا مستمرة.

وتجمع المئات من سكان المنطقة في مكان التفجيرين، وعمل بعضهم على نقل المصابين في سيارات مدنية إلى المستشفيات المجاورة قبل وصول سيارات الإسعاف، ووجهت المستشفيات القريبة من موقع الانفجارين نداءات الى المواطنين للتبرع بالدم.

وشهد لبنان منذ بدء النزاع السوري منتصف مارس 2011، سلسلة من اعمال العنف والتفجيرات التي ادت الى مقتل العشرات.

واستهدفت الضاحية الجنوبية ومناطق اخرى محسوبة على حزب الله بتفجيرات عدة كان آخرها في يونيو 2014. وتبنت بعض هذه التفجيرات مجموعات جهادية، مشيرة الى انها رد على مشاركة الحزب الشيعي في القتال في سوريا.

من اكثر الاعتداءات السابقة دموية تفجيران انتحاريان استهدفا السفارة الايرانية في 19 تشرين الثاني/نوفمبر 2013 وتسببا بمقتل 23 شخصا وجرح 150، وآخر في منطقة الرويس بسيارة مفخخة في 15 اب/اغسطس 2013 قتل فيه 27 شخصا واصيب 336 اخرين بجروح.

وكشف حزب الله مطلع العام 2013 مشاركته في القتال في سوريا، ما اثار جدلا واسعا في لبنان. ويواصل خصوم الحزب المناهضون للنظام السوري بانتقاد هذا التدخل معتبرين انه يجر لبنان الى النزاع السوري الدامي.

1