انفجاران في مقرين لحزب الشعب الديمقراطي في تركيا

الاثنين 2015/05/18
الانفجارات صفعة للديمقراطية والاستقرار في تركيا

انقرة- وقع انفجاران الاثنين في مقرين اقليميين لحزب الشعب الديمقراطي وهو ائتلاف يساري مناصر للمطالب الكردية في تركيا في وقت يتصاعد التوتر مع اقتراب الانتخابات التشريعية في السابع من يونيو، وفق ما قال مسؤول في الحزب.

وأوضح المسؤول ان ستة اشخاص اصيبوا في الانفجار في مقر الحزب في مدينة اضنة في جنوب البلاد، ثلاثة منهم اصاباتهم خطيرة. ولفت الى ان واجهة المبنى تضررت جراء الانفجار.

اما الانفجار الثاني فوقع في مدينة مرسين القريبة حيث انفجرت باقة ورود ارسلت الى مكتب الحزب، دون ان يسقط جرحى، بحسب ما قال مسؤول الحزب.

ولم توضح اسباب ودوافع التفجيرين على الفور، الا انه كان من المفترض ان يلقي رئيس حزب الشعب الديمقراطي صلاح الدين دمرداش خطابا جماهيريا في مرسين في وقت لاحق.

وأشارت مصادر إخبارية إلى أن اعتداء آخر استهدف مركزا انتخابيا تابعا لحزب العدالة والتنمية الحاكم في ولاية أفيون قارا هيصار غرب البلاد.

ونقلت عن رئيس فرع الحزب في الولاية إبراهيم يوردونوسفان القول إن "بعض المنسوبين لحزب سياسي آخر اعتدوا على المركز الانتخابي ببلدة أميرضاغ ، وإنهم اعتدوا بالضرب على العاملين في المركز"، وأوقفت الشرطة ستة أشخاص بتهمة المشاركة في الاعتداء.

وفي ابريل، فتح معتدون النار على مقر حزب الشعب الديموقراطي في العاصمة انقرة من دون ان يوقعوا ضحايا. ودانت الحكومة الاعتداء واعتبرته صفعة للديمقراطية والاستقرار في تركيا.

ويتزايد التوتر السياسي قبل الانتخابات التشريعية التركية الشهر المقبل حيث يسعى حزب الشعب الديمقراطي الى الحصول على عشرة في المئة من مقاعد البرلمان.

ومن شأن تحقيق هذا المسعى ان يضر بمخططات حزب العدالة والتنمية الاسلامي الحاكم للسيطرة على غالبية المقاعد الـ550 في البرلمان بهدف تعديل الدستور لصالح نظام رئاسي.

ودعا الرئيس رجب طيب اردوغان، الذي قاد الحكومة التركية 11 عاما قبل ان يتسلم الرئاسة، مناصريه الى خوض حملة لضمان فوز 400 نائب عن حزب العدالة والتنمية ما سيسمح له بتعديل الدستور للحصول على الصلاحيات التنفيذية كاملة.

1