انفجاران يهزان وسط القاهرة

الخميس 2014/11/20
تواصل سلسلة الاعتداءات على الأمنيين في مصر

القاهرة- اصيب تسعة اشخاص من بينهم 5 رجال شرطة الخميس في انفجارين في القاهرة احدهما في محطة القطارات الرئيسية والثاني في محيط جامعة حلوان (جنوب العاصمة المصرية)، بحسب مسؤولين في الشرطة.

وقال المسؤولون ان خمسة رجال شرطة من بينهم ضابطان اصيبوا في انفجار قنبلة بجوار نقطة للشرطة في محيط جامعة حلوان. واضافوا ان قوات الامن تمشط المنطقة تحسبا لوجود قنابل اخرى.

وقبيل ذلك، اصيب اربعة اشخاص بجروح في تدافع نتج عن انفجار "قنبلة صوتية" في محطة القطارات الرئيسية في القاهرة.

وقال مسؤول امني ان "قنبلة صوت انفجرت داخل عربة قطار في محطة رمسيس (محطة القطارات الرئيسية في قلب القاهرة) كان قادما من الدلتا بعد نزول الركوب منه". واضاف ان الركاب الواقفين على الرصيف اصيبوا بحالة ذعر وحصلت حالة من التدافع ادت الى اصابة اربعة اشخاص.

من جهة اخرى، اعلنت الشرطة ان مجهولين اضرموا النيران صباح الخميس في ثلاثة حافلات تابعة لشركة نقل حكومية في ثلاثة مواقف مختلفة بمحافظة الشرقية بدلتا النيل.

والخميس الماضي اصيب 16 شخصا من جراء التدافع كذلك اثر انفجار قنبلة صوتية في عربة مترو الانفاق في القاهرة، وفق وزارة الداخلية المصرية.

واضافة الى اعتداءات على الجيش والشرطة تشنها مجموعات جهادية مسلحة ابرزها "جماعة انصار بيت المقدس"، شهدت مصر خلال الاسابيع الاخيرة عدة انفجارات صغيرة في القاهرة وبعض محافظات دلتا النيل.

وتواجه مصر اضطرابات امنية منذ ان اطاح الجيش الرئيس الاسلامي محمد مرسي في الثالث من يوليو 2013 .

ومنذ ذلك التاريخ، شنت السلطات حملة ضد الاخوان وانصارهم اسفرت عن مقتل اكثر من 1400 شخص وتوقيف ما يزيد على 15 الفا اخرين واحالتهم تباعا للمحاكمة باتهامات تتعلق بارتكاب اعمال عنف او التحريض عليها.

واعلنت الشرطة صباح الخميس انها القت القبض على محمد علي بشر القيادي في جماعة الاخوان المسلمين ووزير التنمية المحلية في عهد مرسي في منزله بمدينة شبين الكوم (بدلتا النيل).

ومحمد علي بشر كان الوحيد من بين اعضاء مكتب ارشاد الاخوان المسلمين المقيم علنا في مصر الذي لم يتم توقيفه.

اما بقية قيادات الصف الاول في جماعة الاخوان المسلمين فغادروا مصر او تم توقيفهم واحالتهم الى المحاكمة بعد ان عزل الجيش محمد مرسي في الثالث من يوليو 2013.

وتأتي هذه التطورات قبل اسبوع من موعد تظاهرات دعا الاسلاميون الى تنظيمها في جميع انحاء مصر في الثامن والعشرين من الشهر الجاري في ذكرى تظاهرات احتجاجية نظمتها حركات شبابية غير اسلامية ضد ممارسات وزارة الداخلية قتل خلالها اكثر من 40 شخصا في 19 نوفمبر 2011.

1