انفجار أمام سور السفارة المغربية في طرابلس دون ان يوقع ضحايا

الاثنين 2015/04/13
استهداف السفارتين الكورية والمغربية، البحث عن الاسباب؟

طرابلس- تفجير ثاني وقع بعيد منتصف ليل الاحد الاثنين امام مقر السفارة المغربية في حي بن عاشور وسط العاصمة. حيث قال مسؤول امني "انفجرت حقيبة تحمل متفجرات امام سور مقر السفارة المغربية"، مضيفا "لم يوقع التفجير ضحايا".

وذكرت شاهدة عيان تسكن في المنطقة ان "صوت الانفجار كان قويا، والمنزل اهتز بكامله". وتداول مؤيدون لتنظيم الدولة الاسلامية على موقع تويتر تغريدات تفيد بان التنظيم يقف وراء هذا الهجوم ايضا. يذكر ان المغرب تستضيف الحوار الذي يخوضوه الليبيون بهدف انهاء النزاع المسلح في البلاد.

وأعلن مسلحون يدينون بالولاء لتنظيم الدولة الإسلامية على تويتر مسؤوليتهم عن الهجومين وهما أحدث عملية على أجانب أو سفارات أو حقول نفط في ليبيا، ولم يكن من الممكن التأكد من صحة الادعاءين.

وقال مسؤول أمني في الموقع إن القنبلة ألحقت أضرارا بالبوابة وبمبنى سكني مجاور لمبنى السفارة المغربية الواقع في حي بن عاشور، وقال المسؤول إن الانفجار لم يؤد لإصابة أحد.

وكان شخصان بينهما حارس امن قد قتلا أمس الأحد واصيب شخص ثالث بجروح في العاصمة الليبية عندما اطلق مسلحون النار على غرفة امنية امام سفارة كوريا الجنوبية، في هجوم تبناه تنظيم الدولة الاسلامية المتطرف.

وقال مسؤول امني في طرابلس "قتل شخصان احدهما حارس امن واصيب شخص ثالث هو حارس امن ايضا بجروح حين هاجم مجهولون كانوا يستقلون سيارة سفارة كوريا الجنوبية".

واضاف ان المهاجمين اطلقوا النار واصابوا الامن التي كانت متوقفة امام السفارة" الواقعة في حي الاندلس الراقي في وسط غرب العاصمة بين شارعي قرقارش وقرجي حيث مقر العديد من السفارات.

وافاد من جهته مدير الامن الدبلوماسي في وزارة الداخلية العقيد مبروك ابو ظهير ان الهجوم "ادى الى وفاة احد منتسبي الادارة العامة للامن الدبلوماسي المكلفين بحماية وتأمين مقر مبنى السفارة".

وتابع ان الهجوم ادى ايضا الى "وفاة شخص مدني تزامن وجوده اثناء الهجوم اضافة إلى اصابة شخص ثالث من افراد الحراسة اصابات بليغة نقل على اثرها إلى المستشفى".

وذكر انه "تم الابلاغ عن منفدي الهجوم الذين كانوا يستقلون سيارة بدون لوحات، وجار عمليات التحري والمتابعة من قبل الاجهزة الامنية للكشف على منفدي الهجوم المسلح".

بدوره ذكر حارس امن يعمل لدى السفارة ان القتيلين ليبيان، موضحا ان السفارة "متوقفة عن العمل منذ فترة لكن هناك دبلوماسيون كوريون يقيمون فيها رغم ذلك". واشار الى ان الهجوم وقع حوالى الساعة الواحدة والنصف بعد منتصف الليل.

من جهتها، اكدت وزارة الخارجية الكورية الجنوبية الحادث واشارت على لسان متحدث باسمها الى ان ثلاثة كوريين جنوبيين بينهم دبلوماسيان كانوا في السفارة ساعة وقوع الهجوم لكنهم لم يصبوا باذى.

واضاف المتحدث "لا نعلم ما اذا كان هذا الهجوم يستهدف السفارة او (الحراس) الليبيين" المكلفين امنها، مضيفا ان السلطات بصدد دراسة امكانية اجلاء جميع رعاياها من ليبيا.

واعلن تنظيم الدولة الاسلامية على موقع تويتر بحسب ما افاد موقع "سايت" المتخصص بمتابعة بيانات الحركات الجهادية، تبنيه للهجوم، قائلا "قام جند الخلافة في مدينة طرابلس بتصفية عنصرين من حرس سفارة كوريا الجنوبية. ولله الحمد والمنة".

وسبق ان تبنى تنظيم الدولة الاسلامية هجمات مماثلة ضد السفارات في طرابلس التي اغلقت معظمها ابوابها مع تدهور الوضع الامني في العاصمة.

وكان الامين العام للامم المتحدة بان كي مون ندد بهجوم سفارة كويا الجنوبية واكد في بيان ان "مبدأ حصانة البعثات الدبلوماسية والقنصلية يجب ان يحترم".

واضاف ان "استمرار العنف في ليبيا يذكرنا بالحاجة الماسة بالنسبة لليبيين كي يضعوا حدا للنزاع الحالي والتوصل سريعا الى اتفاق حول تشكيل حكومة وحدة وطنية" واشار الى ان "الامم المتحدة تنوي استئناف الحوار السياسي خلال الايام المقبلة".

ومن جهتها، دعت الولايات المتحدة وخمس دول اوروبية الاحد الى وقف اطلاق نار "فوري وغير مشروط" في ليبيا بعد الاعلان عن استئناف الحوار بين مختلف الفصائل الليبية الاثنين في الجزائر برعاية الامم المتحدة.

وجاء في بيان للدول الست "نحض جميع المشاركين في الحوار على التفاوض بنية سليمة وانتهاز هذه الفرصة من اجل التوصل الى اتفاق لتشكيل حكومة وحدة وطنية واتخاذ الاجراءات الكفيلة لوقف اطلاق نار غير مشروط".

وتشهد ليبيا نزاعا مسلحا منذ الصيف الماضي حين انقسمت سلطة البلاد بين حكومتين، حكومة يعترف بها المجتمع الدولي في الشرق، وحكومة مناوئة لها تدير العاصمة منذ اغسطس بمساندة تحالف جماعات مسلحة تحت مسمى "فجر ليبيا".

1