انفجار سيارة مفخخة بجوار مبنى وزارة المالية في عدن اليمنية

الأربعاء 2017/11/29
مقتل حارسين امنيين في الانفجار سيارة

عدن- قُتل حارسان امنيان واصيب اربعة اخرون في انفجار سيارة مفخخة استهدف مبنى وزارة المالية في عدن الاربعاء.

وقالت مصادر إن سيارة مفخخة يقودها انتحاري انفجرت بجانب مبنى وزارة المالية بمديرية خور مكسر، في حين لم تتضح بعد الخسائر التي خلفها الانفجار.

وبحسب ذات المصادر، فقد هرعت سيارات الإسعاف إلى موقع الانفجار، في حين لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم.

وأعلنت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية مسؤولية التنظيم عن تفجير سيارة ملغومة أمام مبنى وزارة المالية اليمنية في مدينة عدن جنوب اليمن.

وقالت الوكالة إنه تم "تفجير سيارة مفخخة (ملغومة) مركونة على مبنى وزارة المالية في منطقة خور مكسر بمدينة عدن في اليمن".

وسبق أن شهدت مديرية خور مكسر، هجوماً بسيارة مفخخة وأحزمة ناسفة، استهدفت إدارة البحث الجنائي مطلع الشهر الجاري، وتبنى تنظيم داعش تنفيذ الهجوم الذي أسفر عن سقوط قتلى وجرحى.

وتشهد محافظة عدن التي أعلنتها الحكومة الشرعية، عاصمة مؤقتة للبلاد، اختلالات أمنية واسعة، في حين لا تزال تنتشر فيها عناصر تابعة لتنظيمي القاعدة وداعش منذ تحريرها من قبضة الحوثيين والقوات الموالية لهم، عام 2015.

كما شهدت سلسلة تفجيرات بما فيها هجمات انتحارية اسفرت عن مقتل المئات، وقد تبنى بعضها تنظيم الدولة الاسلامية.

ومنذ 2014، يشهد اليمن نزاعا داميا بين المتمردين الحوثيين والقوات الحكومية. وسقطت العاصمة صنعاء في أيدي المتمردين في سبتمبر من العام نفسه.

وقد تصدرت قضية مكافحة الإرهاب وتجفيف منابعه، الثلاثاء، نقاشات رئيس الوزراء اليمني، أحمد عبيد بن دغر، مع قيادة دول التحالف العربي.

وقال غمدان الشريف، السكرتير الإعلامي لرئاسة الوزراء اليمنية، إن بن دغر ناقش مع قائد قوات التحالف، العميد أحمد أبو ماجد، وقائد القوات الإماراتية، العميد مسعود المزروعي، قضية مكافحة الإرهاب، وتجفيف منابعه، ومطاردة عناصره.

وأشاد بن دغر بالانتصارات التي حققتها أجهزة الأمن مؤخرا في محافظتي أبين (جنوب)، وشبوة (جنوب شرق) ضد تنظيم القاعدة، بدعم مباشر من دول التحالف العربي.

وندد بالأعمال الاجرامية التي تقوم بها خلايا تابعة لتنظيمي القاعدة وداعش في سفك الدماء، وإزهاق الأرواح، وتدمير مقومات الدولة والأمن باليمن والعديد من الدول العربية.

كما أثنى على التضحيات الجسيمة لقوات التحالف العربي، بقيادة السعودية ودولة الإمارات، لـ"استعادة الشرعية وإنهاء انقلاب الحوثي وصالح، ووقف التمدد الإيراني بالمنطقة".

ووفق المصدر نفسه، لفت بن دغر أنه "بالعمل المشترك، استطاعت الحكومة وقوات التحالف العربي باليمن، من تحقيق النصر وهزيمة الانقلاب وتحرير أكثر من 85% من الأرض".

من جانبه، شدد العميد أحمد أبو ماجد، قائد قوات دول التحالف العربي باليمن، على أن قوات التحالف ماضية قدما إلى حين تحقيق أهدافها الرئيسية، وهي استعادة الدولة وإنهاء الانقلاب، ومحاربة تنظيم القاعدة.

ومنذ مارس2015، تقود السعودية في اليمن تحالفا عسكريا، بطلب من الرئيس اليمني، عبدربه منصور هادي، ضد مسلحي الحوثي وقوات الرئيس السابق علي عبدالله صالح، والذين يسيطرون بقوة السلاح على عدد من المحافظات، بينها العاصمة صنعاء، منذ سبتمبر 2014.

1