انفجار صاروخين عشوائيين وسط بنغازي يوديان بحياة شخصين

الاثنين 2015/03/02
تواصل المعارك ببنغازي بين قوات حفتر وأنصار الشريعة وكتائب الثوار

بنغازي- قال مسؤولون ليبيون إن صواريخ أصابت مناطق سكنية في مدينة بنغازي أمس الأحد مما أدى إلى سقوط قتيلين وإصابة أكثر من 30 آخرين في القتال المستمر بشأن المدينة.

وقال المسؤول العسكري الليبي فاضل حاسي إن شخصين قتلا وأصيب 30 آخرون عندما أصاب ما لا يقل عن صاروخين وسط بنغازي.

وقال ونيس بوخمادة قائد القوات الخاصة إن قواته تسيطر الآن على قطاع واسع من طريق المطار ومديرية أمن بنغازي وشركة للاتصالات.

وقال مصدر طبي مسؤول إن "مستشفى الجلاء للحوادث ببنغازي استقبل قتيلان مدنيان وسبعة جرحى إصابتهم متفاوتة الخطورة جراء سقوط قذيفتين صاروخيتين على منطقة سيدي حسين السكنية".

وفي حين لم يحدد المسؤول الطبي مصدر تلك القذائف، أكد شهود عيان من أهالي الحي أنها قذائف "عشوائية"، ناتجة عن المعارك المسلحة الدائرة بمدينة بنغازي منذ أشهر بين قوات موالية للواء خليفة حفتر وتنظيم أنصار الشريعة وكتائب الثوار.

كما سقطت الجمعة ثلاث صواريخ بالقرب من تجمع لمتظاهرين في ساحة الكيس. ومازالت المدينة تشهد اشتباكات مسلحة منذ أشهر بين قوات رئاسة أركان الجيش الليبي المنبثقة عن البرلمان المجتمع في مدينة طبرق، شرقي البلاد، وبين مؤيدين لها من الأهالي المسلحين وبين مسلحي تنظيم أنصار الشريعة وكتائب الثوار الإسلامية الموالية له، فيما يتخلل ذلك تساقط لعدد من الصواريخ العشوائية داخل أحياء سكنية ما أسفر عن سقوط عشرات القتلى من المدنيين.

وفي تسجيلً منسوب للتنظيم، بعنوان "الخلافة في بنغازي رسالة إلى جند الطاغوت"، تناقله مؤيدون للتنظيم علي "تويتر" و"فيسبوك"، ظهر أحد المسلحين الملثمين في منطقة الليثي في بنغازي، شرقي ليبيا، وقال "لقد جئناكم برجال يعشقون الموت، كما تحبون أنتم الحياة يا أعداء الله".

وأضاف الملثم مهددًا من ذكرهم في ما اعتبرها أولي رسائله، قائلا "ابشروا بالمفخخات وابشروا بالكواتم (أسلحة كاتمة للصوت)".ووجه الملثم ثاني رسائله، إلي من أسماهم بـ"المهاجرين" (دون أن يحدد هويتهم)، قائلا "هلموا إلى دولتكم إلى ليبيا، هلموا إلي دولة التوحيد فدولة الإسلام امتدت فالرسول بنى دولة الإسلام بالأنصار و المهاجرين".

وتابع المسلح الذي ظهر وسط ملثمين آخرين "نحن الآن في مفترق شارع الخليج (وسط منطقة الليثي) ولن نترك بنغازي والليثي إلا على أجسادنا"، مضيفا أن "المنطقة تحت سيطرتهم وكل من يدعي غير ذلك فهو كاذب"، متوعدًا في ذات الوقت "كل من يحاول دخولها".

ومضى قائلا "أقول لعباد (اللواء خليفة) حفتر، وعباد الصليب والله وتالله وبالله لن تهنؤوا بعيش ما دام فينا عرقاً ينبض".وأظهر التسجيل، لقطة كررها مرتين لعملية اغتيال شخص بالرصاص داخل سيارته أثناء سيرها على الطريق ومكتوب تحتها "تصفية أحد المرتدين من جند الطاغوت"، دون الكشف عن هوية القتيل.

وكان أول إعلان لتنظيم "داعش" لوجوده داخل الأراضي الليبية كان قبل أشهر،عندما أعلن مسلحون تابعون له وكتائب أخرى موالية له بمدينة درنة شرقي البلاد، سميت "مدوا الأيادي لبيعة البغدادي" في إشارة لزعيم التنظيم أبوبكر البغدادي.

وتبنى التنظيم العديد من عمليات التفجير، جري جلها في طرابلس، واستهدفت مقرات لبعثات دبلوماسية وأماكن حساسة، وأسفرت عن مقتل ليبيين وأجانب كما تبني عمليات إعدام جماعي أخرها قتل 21 مصرياً قبطياً في سرت الليبية الشهر الماضي، وتفجيرات انتحارية في مدينة القبة شرقي البلاد راح ضحيتها 44 قتيل بينهم 6 مصريين.

وفي 16 أيار الماضي، دشن اللواء خليفة حفتر عملية عسكرية من مدينة بنغازي، أسماها "الكرامة" ضد كتائب الثوار، وتنظيم أنصار الشريعة، متهماً إياهم بأنهم من يقف وراء تردي الوضع الأمني في البلاد، بينما اعتبرت أطراف حكومية آنذاك ذلك "انقلاباً علي الشرعية".

وبعد مرور نحو أربع سنوات على سقوط معمر القذافي تشهد ليبيا صراعا بين حكومتين متناحرتين إحداهما معترف بها دوليا في شرق البلاد برئاسة عبد الله الثني رئيس الوزراء والأخرى تسيطر على طرابلس منذ استيلاء مقاتليها على العاصمة في الصيف.

ويشمل الصراع تحالفات فضفاضة لكتائب ثوار كانوا يقاتلون فيما مضى القذافي. وبنغازي معركة بين لواء سابق في الجيش الليبي أعلن الحرب على الإسلاميين المتشددين وتحالف لمتشددين وثوار سابقين.

1