انفجار قنبلة يودي بحياة سبعة أفراد أمن غرب الجزائر

الأحد 2014/07/13

الهجوم استهدف قافلة للجيش أثناء وجودها في ولاية سيدي بلعباس

الجزائر - اعلنت وزارة الدفاع الجزائرية الاحد ان ثلاثة عسكريين واربعة افراد من الحرس البلدي (قوة شبه عسكرية) قتلوا اثر انفجار قنبلة مساء السبت في منطقة عين عائشة بولاية سيدي بلعباس (440 كلم غرب الجزائر).

وقالت الوزارة في بيان " تعرضت ليل السبت على الساعة السابعة وخمسة وأربعين دقيقة مساء مجموعة من أفراد الحرس البلدي مدعومة بعناصر من الجيش الوطني الشعبي بالقطاع العملياتي لسيدي بلعباس الى انفجار قنبلة بمنطقة عين عائشة استشهد على اثرها ثلاثة عسكريين وأربعة افراد من الحرس البلدي".

ولم يشر البيان إلى هوية الجماعة التي نفذت العملية، التي تعد الأولى خلال شهر رمضان بالجزائر، كما لم تعلن أي جهة مسؤوليتها.

واكد البيان ان "هذه العملية الإجرامية لن تزيد الجيش الوطني الشعبي الا عزيمة واصرارا على مطاردة فلول المجموعات الإرهابية حتى القضاء عليها وتطهير أرض الجزائر من دنسها".

والحرس البلدي هو جهاز أمني يبلغ عدد أفراده نحو 94 ألف شخص، تأسس سنة 1994 بالجزائر لمساعدة الجيش والدرك الوطني والشرطة في مكافحة الإرهاب.

وكان اخر هجوم تعرض له الجيش الجزائري في 19 ابريل اسفر عن مقتل 11 جنديا، وتبناه تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي.

وشن الاعتداء بعد يومين على اجراء الانتخابات الرئاسية في 17 ابريل ضد جنود كانت مهمتهم ضمان امن عملية الاقتراع في بلاد عانت من حرب اهلية طويلة في التسعينات.

ولا تزال مجموعات مسلحة تابعة لتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي تنشط في المناطق الجبلية في شرق الجزائر وخاصة في منطقة القبائل. الا ان نشاطها الاكبر يتركز في جنوب البلاد على الحدود مع مالي والنيجر، ونادرا ما ينشط في غرب البلاد.

وحسب حصيلة وزارة الدفاع الوطني فان القوات النظامية قتلت 56 اسلاميا مسلحا في مناطق مختلفة من البلاد خاصة بالوسط والجنوب الصحراوي.

1