انفجار قوي يستهدف مقرا للمخابرات المصرية في سيناء

الأربعاء 2013/09/11
الجماعات المتشددة تواصل عملياتها في سيناء

القاهرة - استهدف هجومان بالقنابل، صباح الأربعاء، الجيش المصري في شبه جزيرة سيناء، حيث تقوم القوات المسلحة منذ أيام بحملة واسعة للقضاء على العناصر الإسلامية المسلحة، كما أعلن مسؤولون أمنيون.

وأوضحت المصادر أن عبوة ناسفة احدثت "انفجارا قويا" أمام مقر القيادة العامة لجهاز المخابرات العسكرية في مدينة رفح الحدودية مع قطاع غزة، وبعد دقائق اصابت قنبلة أخرى نقطة مراقبة عسكرية في المدينة نفسها.

وقال مصدر أمني إن خمسة جنود قتلوا وأصيب ثمانية اخرون في الانفجار الذي استهدف مقر المخابرات العسكرية في رفح.

وأضاف المصدر أن انتحاريا آخر اقتحم بسيارة مفخخة كمين النافورة في رفح، ما أسفر عن مقتل جندي وإصابة خمسة.

وبالنسبة للهجوم الذي استهدف مقر المخابرات العسكرية، فقد قال مصدر أمني إنه "نفذ بواسطة سيارة مفخخة تحتوي على كميات كبيرة من المتفجرات"، مشيراً إلى انه تم تدمير غالبية المبنى.

وتتزامن هذه الهجمات مع حملة أمنية واسعة تقوم بها قوات من الجيش والشرطة في قرى ومركز مدينتي رفح والشيخ زويد شرق العريش وعلى الحدود المصرية مع غزة وإسرائيل.

وتتمركز جماعات جهادية وتكفيرية عدة بعضها تابع لتنظيم القاعدة في سيناء التي يشكل البدو معظم سكانها والتي تشهد أيضا عمليات تهريب من كل نوع على طول الحدود.

1