انفصاليو أوكرانيا يثيرون صعوبات حول تنفيذ اتفاقية السلام

الثلاثاء 2014/09/23
الانفصاليون في شرق أوكرانيا لا يتوقعون خطوات سريعة لحل النزاع

دونيتسك- شكك الانفصاليون الموالون لروسيا في شرق أوكرانيا في تنفيذ سريع للخطوات المتفق عليها مع الحكومة المركزية في كييف من أجل حل النزاع بشكل نهائي.

وقال زعيم الانفصاليين أندريه بورجين في تصريحات تناقلتها وسائل إعلام روسية، أمس الاثنين، إن “مذكرة الاتفاق التي تنص على وجود منطقة منزوعة من السلاح تقدر بـ30 كيلومترا تستلزم الكثير من الخطوات الفنية”.

لكن القائد الانفصالي أشار إلى أن الانفصاليين على استعداد لفعل كل شيء مشترطا ألا يتسبب أي شخص في عرقلة هذا العمل، على حد تعبيره. وقد اتفق الطرفان على إنشاء منطقة عازلة شرقي أوكرانيا بعد أسبوعين من دخول وقف إطلاق النار حيز التنفيذ.

وأوضح بورجين أن الأمر يستلزم إزالة الحواجز من الشوارع وإزالة الألغام من المناطق المتفق عليها وتراجع الوحدات العسكرية من الجانبين، مشيرا إلى أن تلك الإجراءات تستغرق وقتا طويلا.

وكان ممثلو الانفصاليين والحكومة الأوكرانية وقعوا اتفاقا للسلام في عاصمة روسيا البيضاء مينسك بوساطة منظمة الأمن والتعاون في أوروبا، السبت الماضي.

وقد أكد مجلس الأمن الأوكراني، في وقت سابق، على ألا تتراجع قوات الحكومة الأوكرانية إلا بشكل متزامن مع الانفصاليين بمسافة 15 كيلومترا خلف خط المواجهة.
وبالتزامن مع تلك التصريحات، أفاد مسؤولون في الجيش الأوكراني بأن القوات العسكرية تستعد لسحب الأسلحة الثقيلة من الخطوط الأمامية التي تفصل قواته عن الانفصاليين شرقي البلاد.

وقال أندري ليسنكو المتحدث باسم مجلس الأمن القومي والدفاع الأوكراني إن “الانفصاليين الموالين لروسيا شرعوا هم أيضا في سحب الأسلحة الثقيلة ولكنها ليست بالضخامة التي كنا نتوقعها”.

ورغم إقرار الهدنة بين طرفي النزاع، إلا أن الاشتباكات تواصلت حول معاقل الانفصاليين الرئيسية، حيث عرضت وسائل إعلام أوكرانية صورا لنقاط مراقبة يشرف عليها جنود أوكرانيون تعرضت لقصف مدفعي قرب مطار دونتسك وماريوبول.

وينص الاتفاق الذي وقعه الطرفان في بلاروسيا على سحب قواتهما 15 كلم من خط الاشتباك لإنشاء منطقة عازلة بعمق 30 كلم، كما يحظر الاتفاق تحليق الطائرات الحربية فوق منطقة النزاع.

وتسببت الاشتباكات الطاحنة منذ أبريل الماضي في مصرع أكثر من 3000 شخص في إقليمي لوغانسك ودونتيسك أغلبهم من المدنيين، فيما شرد آلاف آخرون. يذكر أن كييف منحت، مطلع الأسبوع، حكما ذاتيا للانفصاليين في المناطق الشرقية مدته ثلاث سنوات.

5