انقسام داخل البرلمان الليبي حول حكومة الوفاق

الأربعاء 2016/02/17
تباين الآراء

طرابلس – تتأرجح مواقف أعضاء مجلس النواب الليبي بين رفض وتأييد التشكيلة الوزارية لحكومة الوفاق الوطني، التي طرحها رئيس المجلس الرئاسي فايز السراج منذ أيام.

ويبدو أن هذا الانقسام داخل قبة البرلمان الليبي بخصوص اعتماد الحكومة من عدمه، من شأنه أن يدعم حظوظ الحل العسكري الذي ترفضه تقريبا كل الأطراف لما له من تداعيات سلبية على جميع المستويات.

وقال عضو مجلس النواب، فوزي النويري، إن عددا من النواب يجمعون التوقيعات من أجل تمرير حكومة الوفاق مع بعض التحفظات، فيما جمع البعض الآخر التوقيعات لإسقاطها.

وأوضح النويري في تصريح لموقع “بوابة الوسط” أن المجلس لم ينعقد الثلاثاء بسبب المشاورات الجانبية بين الأعضاء، خاصة بعد عدم تمكن المجلس الرئاسي من الوصول إلى طبرق.

وأضاف أن المجلس الرئاسي اعتذر عن عدم الحضور إلى طبرق لعدم تمكنه من الوصول في الوقت المناسب، مما استغله النواب لعقد اجتماعات جانبية تشاورية.

وحسب مصادر إعلامية فإن فايز السراج طلب من مجلس النواب تأجيل النظر في حكومة الوفاق حتى الأسبوع المقبل.

وكان مجلس النواب الليبي قد أرجأ الجلسة التي كانت مخصصة للمصادقة على التشكيلة الوزارية لحكومة الوفاق الوطني وسط تباين في مواقف الأعضاء حول تشكيلة الحكومة.

يشار إلى أن المجلس الرئاسى الليبى أعلن رسميا، الأحد، في مدينة الصخيرات المغربية عن تشكيل حكومة الوفاق التي تضم ثلاثة عشر وزيرا وخمسة وزراء دولة بينهم ثلاث نساء.

وفي منتصف ديسمبر الماضي، وقع أعضاء من البرلمان الليبي المعترف به دوليا والبرلمان الموازي في طرابلس، اتفاقا بإشراف الأمم المتحدة في المغرب نص على تشكيل حكومة وفاق وطني توحد السلطات المتنازعة في البلد الغني بالنفط.

ويحظى الاتفاق بدعم المجتمع الدولي، لكنه يلقى معارضة في صفوف الطرفين، لاسيما من سلطات العاصمة طرابلس التي تسيطر عليها ميليشيا فجر ليبيا منذ أكثر من عام ونصف العام. وبموجب اتفاق الصخيرات، تشكل المجلس الرئاسي الذي أوكلت إليه مهمة تشكيل حكومة الوفاق الوطني.

4