انقلاب في السودان هو الحل

لجوء عمر حسن البشير إلى عقد تسويات مع المعارضة لن ينهي الأزمة في وجهها الاقتصادي. فالمعارضة هي الأخرى، مثله، مفلسة من المشاريع التي يمكن أن تنقذ الشعب من الانزلاق إلى هاوية الحرمان.
الثلاثاء 2019/01/22
المعركة الحقيقية ضد التنظيم العالمي للإخوان المسلمين

لا يملك السودانيون فرصة لحل مشكلاتهم الخطيرة ما لم يطو النظام صفحته ويرحل، تاركا آثاره البشعة التي لن تمحى في وقت قريب.

من المستبعد أن تنتهي الاحتجاجات ما دام عمر حسن البشير متشبثا بالسلطة، من غير أن يتمكن من إكساب عصاه قوة سحرية تعينه على المقاومة.

البشير من جهته يبدو كما لو أن الأمر يزداد غموضا عليه. لم يقر حتى اللحظة أن الحلول الأمنية فشلت في إخضاع الشعب، كما أن حلوله السياسية ذهبت هباء، فالأزمة في جوهرها ذات طابع سياسي لا يقر به.

على الصعيد نفسه فإن لجوء البشير إلى عقد تسويات مع المعارضة لن ينهي الأزمة في وجهها الاقتصادي. فالمعارضة هي الأخرى، مثله، مفلسة من المشاريع التي يمكن أن تنقذ الشعب من الانزلاق إلى هاوية الحرمان.

لذلك فإن المعارضة تفضل أن تترك البشير وحيدا في مواجهة الشعب الذي تخلى عن كسله بسبب الجوع.

لا أتوقع أن البشير سيمضي قدما في حلوله الأمنية. غير أن الجماعة الإسلامية التي ينتمي إليها قد تحرجه بإصرارها على اعتماد تلك الحدود فهي مستفيدة من بقائه في السلطة.

الرئيس المتهم أصلا بارتكاب جرائم حرب والملاحق من قبل العدالة الدولية، لن يورط نفسه في جرائم جديدة ضد الإنسانية. غير أن ما سيحدث قد يدخله في متاهة لن يستطيع الخروج منها سالما.

يمكن القول إن رهانات الإخوان المسلمين باتت محدودة. لذلك فهم غير مستعدين للتخلي عن السودان بعد أن فشلوا في أن يميلوا بحصاد ثورات الربيع العربي لصالحهم.

سقوط حكومة البشير معناه طرد تلك الجماعة الإرهابية من آخر معاقلها.

وهو أمر ستعمل تلك الجماعة بكل ما تملك من حيلة على منع وقوعه، حتى وإن كان رأس البشير هو الثمن.

مشكلة الشعب السوداني تكمن في أنه لن يجد أحدا يحاوره. فالحكومة التي دمرت اقتصاد البلد بسبب سياساتها هي رهينة بأيدي الإخوان المسلمين. لا يمكن لرئيس تلك الحكومة أن يتخذ قرارا من غير العودة إلى مرجعيته التي لا ترى حرجا في أن يجوع الشعب السوداني.

وإذا ما افترضنا أن البشير قد لجأ إلى طلب المعونة من دول عربية من أجل إنهاء مشكلة الخبز، فإن تلك الدول لن تكون على ثقة من أن أموالها ستذهب إلى هدفها. تاريخ البشير في التضليل والخداع والمكر لا يسمح بثقة من ذلك النوع. إنه رجل لا يمكن الاعتماد عليه.

في ظل تلك المعطيات فإن السودانيين لا يملكون إلا أملا ضئيلا يتمثل في تخلي الرئيس البشير سلميا عن السلطة. وإلا فإن البديل هو الفوضى. بديل قد يكون مريحا لميليشيات الإخوان التي لن تتوانى عن خوض آخر معاركها.

ما لا يدركه السودانيون الذين خرجوا مطالبين بالخبز أنهم تورطوا في حرب، طرفها الثاني هو التنظيم العالمي للإخوان المسلمين. وهو طرف قوي تموله دول وحكومات وأحزاب ومنظمات عابرة للقارات. من غير أن يعرفوا دخلوا في متاهة، سيكون من الصعب الخروج منها.

لا يمثل البشير في تلك المتاهة سوى أبله العائلة. غير أنه أبله ماكر وعنيد، يسعى بشتى الطرق إلى أن يكون رئيسا لشعب لا يريده.

معركة الشعب السوداني هي في حقيقتها ضد التنظيم العالمي للإخوان المسلمين. ذلك التنظيم جعل من عمر البشير رهينة للمعادلة التي يتحكم بها خط القتل، فهو إما أن يكون قاتلا وإما أن يكون قتيلا.

لن ينقذه سوى انقلاب عسكري على غرار انقلاب الفريق عبدالرحمن سوار الذهب على نظام جعفر النميري في العام 1985. فهل سيكون البشير محظوظا بوقوع انقلاب يُخلي سبيله قبل أن يرتكب جرائمه الجديدة؟

9