انكلترا تودع ملاعب البرازيل بعد تعادل سلبي أمام كوستاريكا

الأربعاء 2014/06/25
كوستاريكا تحسم صدارتها في ترتيب المجموعة الرابعة

بيلو هوريزونتي (البرازيل)- حصدت انكلترا أول نقطة لها في نهائيات كأس العالم قبل الوداع بتعادلها مع كوستاريكا صفر-صفر في مباراة الفريقين مساء الثلاثاء في "بيلو هوريزونتي" أمام نظيره الأمير هاري ضمن الجولة الثالثة من الدور الأول لمونديال 2014.

في المقابل حسمت كوستاريكا التي قلبت الطاولة على الجميع في هذه المجموعة المركز الأول في مصلحتها برصيد 7 نقاط متقدمة على الأوروغواي صاحبة المركز الثاني والفائز على ايطاليا 1-صفر ولها 6 نقاط، في حين جاءت ايطاليا ثالثة ولها 3 نقاط مقابل نقطة واحدة لانكلترا.

وتلتقي كوستاريكا مع ثاني المجموعة الثالثة، والأوروغواي مع متصدر هذه المجموعة. وكانت المباراة الأولى الرسمية بين المنتخبين، وخاض الانكليزي مباراته الدولية ال935 منذ ان لعب الأولى الرسمية ضد اسكتلندا (صفر-صفر) عام 1878.

وأجرى مدرب منتخب انكلترا تسعة تبديلات عن التشكيلة التي خاضت المباراة الأخيرة ضد الأوروغواي فاسحا في المجال أمام اللاعبين الذين لم يخوضوا أي مباراة حتى الآن لاكتساب الخبرة خصوصا بان لا أهمية لها لمنتخب الأسود الثلاثة.

وكانت بالتالي فرصة لبعض الوجوه الشابة لكي تسجل نقاطا خصوصا بان منتخب الأسود الثلاثة سيشهد اعتزال عددا لا بأس به من اللاعبين وفي مقدمتهم فرانك لامبارد، وعلى الأرجح ستيفن جيرارد.

وحمل المخضرم لامبارد شارة القائد، وبات ثاني اكبر قائد (36 عاما) لمنتخب بلاده بعد الحارس الأسطورة بيتر شيلتون في حين كان ابرز الغائبين القائد الأصلي جيرارد والمهاجم واين روني قبل أن يشاركا في ربع الساعة الأخير. وحدهما المدافع غاري كايهل ودانيال ستاريدج حافظا على مركزهما.

وخاض الظهير الأيسر لوك شو المرشح للانتقال من ساوثمبتون إلى مانشستر يونايتد بعد النهائيات مباشرة، ولاعب وسط ايفرتون روس باركلي اول مباراتين كاساسيين لهما في مسابقة رسمية مع انكلترا. أما ابرز المشاركين الآخرين، فهم جاك ويلشير من أرسنال، وثنائي مانشستر يونايتد الدفاعي كريس سمولينغ وفيل جونز والحارس بن فوستر.

أما كوستاريكا مفاجأة هذه المجموعة والتي تغلبت على الأوروغواي 3-1 وعلى ايطاليا 1-صفر وضمنت إحدى البطاقتين المؤهلتين، فاجرى مدربها خورخي لويس بينتو تعديلين فعاد قلب الدفاع روي ميلر والمهاجم راندال برينيس إلى التشكيلة الأساسية.

وكانت الفرصة الاولى لكوستاريكا التي سدد فيها جويل كامبل كرة ارتطمت بكايهل وكادت تخدع بن فوستر (2).

وكاد ستاريدج يفتتح التسجيل بعد مجهود فردي لويلشير لكن كرته مسحت القائم الأيسر (12)، وأخرى على الطاير فوق العارضة بقليل (18).

واستمر مسلسل إضاعة الفرص لستاريدج عندما اهدر فرصة سهلة للغاية عندما تلقى كرة رأسية من جونز لكنه سدد برأسه أيضا فوق العارضة من مسافة قريبة (34).

في المقابل، كانت الفرصة الأولى من كوستاريكا كرة مقوصة سددها بورخيس من ركلة حرة لامست أصابع بن فوستر واصطدمت بالعارضة وخرجت (23).

وجاء إيقاع الشوط الثاني بطيئا نوعا ما بين منتخب كوستاريكي ضامن للفوز ولا يريد المخاطرة من ناحية الإصابات أو تلقي لاعبيه بطاقة صفراء ثانية، ومنتخب انكليزي يلعب من اجل الشرف ليس إلا.وكانت اخطر فرصة اثر تبادل الكرة بين ويلشير وستاريدج وصلت إلى الأخير سددها إلى جانب القائم (65).

22