انكماش حاد لتجارة دبي مع إيران

الجمعة 2013/09/13
العقوبات الغربية تشل الاقتصاد الإيراني

دبي- أظهرت بيانات رسمية انكماش التجارة غير النفطية بين دبي وإيران بنسبة 12 بالمئة في النصف الأول من العام الحالي في مؤشر على الأضرار التي تلحقها العقوبات الغربية بالاقتصاد الإيراني.

ولفترة طويلة ظلت دبي التي يعيش فيها عشرات آلاف الإيرانيين مركزا تجاريا رئيسيا للاقتصاد الايراني ونقطة لإعادة تصدير البضائع الاستهلاكية من دول أخرى إلى إيران. وتراجع هذا الدور بسبب العقوبات المالية التي فرضتها واشنطن أواخر 2011 بسبب البرنامج النووي الايراني مما دفع البنوك في دبي وشتى أنحاء العالم إلى وقف التعاملات المرتبطة بإيران.

وقالت دائرة جمارك دبي إن التجارة بين دبي وإيران بعد استبعاد النفط تراجعت إلى نحو 2.9 مليار دولار، في النصف الأول من العام، مقارنة بنحو 3.35 مليار دولار في نفس الفترة من 2012.

وتباطأ الانكماش من تراجع نسبته 31 بالمئة في عام 2012 بالكامل لتصل حينها الى 6.8 مليار دولار. وفقد الريال الإيراني نحو ثلثي قيمته أمام الدولار في 18 شهرا حتى أواخر 2012 مما أثر على قدرة ايران على سداد قيمة وارداتها لكن الريال استقر منذ ذلك الحين. وتشكل إيران حاليا 1.6 بالمئة فقط من إجمالي التجارة غير النفطية لدبي.

وانخفضت إعادة التصدير إلى إيران بنسبة 13.5 بالمئة لتصل إلى 2.45 مليار دولار في النصف الأول من العام الحالي بينما استقرت صادرات دبي عند نحو 272 مليون درهم، حسب البيانات الرسمية. وهبطت واردات دبي من إيران إلى نحو 208 ملايين دولار في النصف الأول من العام الحالي مقارنة بنحو 223 مليون دولار في الفترة نفسها من العام الماضي.

11