انهيار احتياطي سوريا من العملات الأجنبية

الجمعة 2016/04/22
الأزمة السورية تسبب في تراجع قيمة العملة المحلية

بيروت- كشف البنك الدولي عـن انهيـار احتياطي البنك المركزي السوري من العملات الأجنبية إلى 700 مليون دولار فقط، مقارنة بنحو 20 مليارا قبل تفجر الأزمة السورية في عام 2011.

وأشار فـي تقـريـر حمـل عنـوان “مينا إيكونوميك مـونيتور” إلى أن “انهيار الصادرات والاحتـياطي تسببـا أيضــا فـي تراجـع حـادّ في قيـمـة العملـة الـوطنيـة”.

وبلغ سعر الصرف أمس أكثر من 500 ليرة للدولار مقارنة بنحو 47 ليرة للدولار، قبل بدء الصراع.

وقال الخبير الاقتصادي جهاد اليازجي المسؤول عن النشرة الاقتصادية الإلكترونية “ذي سيريا ريبورت” لوكالة الصحافة الفرنسية إن “هذا معناه بوضوح أن الاحتياطي جف”.

وأوضح البنك الدولي أن الناتج المحلي الإجمالي انكمش في العام الماضي بنسبة 19 بالمئة. وتوقع أن يواصل الانكماش في العام الحالي بنسبة 8 بالمئة.

وتعاني سوريا خصــوصا مــن تراجــع العوائد النفطية، التـي انهـارت من 4.7 مليــار دولار فـي عـام 2011 إلى 140 مليون دولار فقط العـام المــاضي، بعد أن سيطـر تنظيـم داعش علـى غالبيـة آبـار النفـط فـي البـلاد.

10