ايران تنفي إطلاق صواريخ قرب حاملة طائرات أميركية

الخميس 2015/12/31
حرب نفسية

طهران - نفت طهران الخميس ان تكون نفذت تجربة اطلاق صواريخ قرب سفن اميركية وفرنسية في مضيق هرمز، كما اتهمها مسؤول اميركي.

وقال المسؤول في حرس الثورة الايراني الجنرال رمضان شريف في بيان نشر على الموقع الالكتروني الرسمي للتنظيم "لم تنفذ القوة البحرية التابعة لحرس الثورة خلال الاسبوع الماضي اي تجربة، فيما يدعي الاميركيون ان صاروخا اطلق في منطقة مضيق هرمز".

ونقلت وكالة أنباء "فارس" الإيرانية عنه القول إن "القوة البحرية التابعة للحرس الثوري لم تجر أي مناورات بالقرب من مضيق هرمز خلال الأسبوع الأخير حتى تطلق صاروخا خلاله".

وكانت الولايات المتحدة أعلنت الاربعاء قيام إيران باختبار صاروخ في مضيق هرمز السبت الماضي.

وقال المتحدث باسم القيادة المركزية الأميركية إن الصاروخ سقط على بعد مئات الأمتار من حاملة طائرات أميركية وأن إيران لم تبلغ بالاختبار إلا قبل دقائق من إجرائه.

واعتبر شريف أن نشر مثل هذه الأخبار الكاذبة في ظل الأوضاع القائمة "يندرج ضمن الحرب النفسية، وهو أمر ذو مغزى".

والقوة البحرية الايرانية مكلفة ضمان امن المصالح الايرانية في مضيق هرمز، الممر المائي الاستراتيجي لعبور النفط الذي تجوبه السفن الايرانية الحربية بانتظام وتقوم فيه بمناورات.

واعلن مسؤول اميركي الاربعاء ان البحرية الايرانية اجرت الاسبوع الماضي تجارب على اطلاق صواريخ سقط بعضها قرب سفن حربية اميركية وفرنسية. وقال "نعتبر ان اطلاق النار على مسافة قريبة الى هذه الدرجة من السفن هو امر استفزازي للغاية".

وكان المسؤول يؤكد معلومات اوردتها محطة التلفزة الاميركية "ان بي سي نيوز" ومفادها ان احد الصواريخ وصل الى أقل من 1,5 كلم من حاملة الطائرات الاميركية "يو اس اس هاري اس ترومان" لدى مرورها في مضيق هرمز.

وكانت فرقاطة فرنسية والمدمرة الأميركية "يو اس اس بلكيلي" تبحران ايضا في الجوار وكذلك سفن تجارية عدة. وحدث ذلك في 26 ديسمبر، بحسب المصادر الاميركية التي اشارت الى ان البحرية الايرانية انذرت قبل ذلك بقليل لاسلكيا السفن الموجودة في المنطقة بانها على وشك اجراء تمرين بالذخيرة الحية طالبة منها عدم الاقتراب.

واتهم المتحدث باسم حرس الثورة الايراني الخميس الولايات المتحدة بالكذب. وقال "ان نشر مثل هذه الأكاذيب في الوضع الراهن هو بالأحرى نوع من الضغط النفسي".

واضاف "الامن والسلم في الخليج يكتسيان اهمية استراتيجية بالنسبة لايران. ان الحرس يقوم في الوقت المطلوب ووفقا لاجندتنا بتمارين لتحسين جهوزية" القوات الايرانية.

وقد ابرمت ايران في 14 يوليو اتفاقا حول برنامجها النووي مع القوى العظمى يفترض ان يؤدي الى رفع العقوبات الغربية المفروضة على ايران منذ سنوات.

ومنذ ابرامه، اجرت ايران تجارب على صواريخ انتقدتها الولايات المتحدة، كما بثت على التلفزيون الرسمي صور قاعدة للصواريخ تحت الأرض.

1