"بئر زينب" تستعرض آلام اليمنيين

السبت 2015/08/22
قصة امرأة لم تقبل بدور الضحية بل كافحت لتحصل على مستقبل أفضل

بيروت - صدرت عن دار "هاشيت أنطوان" العربية للنشر في بيروت رواية "بئر زينب" للكاتبة اليمنية ندى شعلان، وذلك تحت دمغة نوفل. في روايتها، تروي شعلان من خلال أبطالها حكايات ثوار يمنيين، آمالهم وخيباتهم، وقصة زينب، التي كافحت لتحصل على مستقبل أفضل.

اليمن السعيد لم يعد سعيداً. لكنّ المياه الراكدة تحرّكت، ولو أنّها استحالت زوابع. أرواحٌ استفاقت بعد طول سبات، استنهضت هممها وأعلنت غضبها، وأخرى استيقظت على ذلك النبض الذي عاد يسري.

فالوطن وطن الأبناء يتشكّل بأيديهم ويحاكي أرواحهم، وزينب جدّة، أمّ، امرأة، وبنت ذاك الوطن. هي ثائرة دون صخب الاستعراضات والخطب الرنّانة، شجاعتها ستطرح بذرة التمرّد في من حولها، وبصمت وصبر ستعتني بالغرسة، وستستعيد هي وخالد من خلال حواراتهما قصتها الشخصية كامرأة ظُلمَت ولم تقبل بدور الضحية بل كافحت لتحصل على مستقبل أفضل.

17