باحثون: الرضا يزيد جودة العلاقات الزوجية

العلماء يحذرون من أساليب المزاح الشريرة مع وجود إشارات خاطئة تشير إلى وجود مشكلة في العلاقة الزوجية.
الخميس 2020/07/30
السعادة الزوجية غاية الجميع

نيويورك - أجرى باحثون تحليل التعلم الآلي لأكثر من 11 ألفا من الأزواج، في دراسة هي الأولى من نوعها، ووجدوا أن نجاح العلاقة الزوجية يتحقق عندما يعتقد شريك الحياة أن الطرف الآخر ملتزم تماما.

وكشفت التكنولوجيا عن عناصر أخرى تؤدي جميعها إلى شراكة ناجحة، بما في ذلك الشعور بالتقارب والتقدير والرضا الجنسي. ومن ناحية أخرى، أظهرت البيانات أيضا العوامل التي تخاطر بفشل الرومانسية، مثل الاكتئاب والتعلق غير الآمن.

وأجرى الدراسة فريق من جامعة كاليفورنيا وباحثون آخرون حول العالم، قاموا بتحليل حالة 11196 من الأزواج عبر 43 مجموعة بيانات متميزة، أُبلغ عنها ذاتيا.

وقالت أستاذة علم النفس سامانثا جويل “إن الرضا في العلاقات الزوجية له آثار مهمة على الصحة والرفاهية وإنتاجية العمل. ولكن البحث عن تنبؤات جودة العلاقة غالبا ما يكون محدود النطاق، ويتم إجراؤه بشكل منفصل في المختبرات الفردية”.

واستخدمت جويل وفريقها التعلم الآلي للتدقيق في المجموعة الضخمة من عناصر التنبؤ، بهدف تحديد العوامل الأكثر موثوقية لبلوغ الرضا في العلاقة الزوجية. وبعد تغذية بيانات الذكاء الاصطناعي، أنتجت تنبؤات خاصة بالعلاقة مثل “التزام الشريك المدرك” و”التقدير” و”الرضا الجنسي”، نحو نصف التباين في جودة العلاقة.

وتفسر الخصائص الفردية، التي تصف الشريك بدلا من العلاقة، 21 في المئة من التباين في جودة العلاقة. وأهم خمس خصائص فردية ذات أكبر قوة تنبؤ لجودة العلاقة هي “الرضا عن الحياة” و”التأثير السلبي” و”الاكتئاب” و”الارتباط التفاعلي” و”الارتباط القلق”.

وفي مصطلحات محاكاة النمذجة، لا يبدو أن الفروق الفردية تنظم أو تعدل المتغيرات الخاصة بالعلاقة بين الزوجين. وقالت جويل “لا يفسر الرضا عن العلاقة جيدا من خلال الخصائص التي أبلغ عنها شريك الحياة بنفسه. ومع ذلك، هذا لا يعني بالضرورة أن اختيار الشخص للشريك الرومانسي غير مهم، حيث قد يساعد الأزواج في تشكيل العلامات الخاصة بالعلاقة مثل الخلافات والعلاقة الحميمية والتزام الشركاء التي تبدو مهمة جدا للحفاظ على العلاقات بين الأزواج.

هذا وتوصلت دراسة سابقة إلى أن الأزواج الذين يمزحون مع بعضهم البعض ويضحكون باستمرار أكثر عرضة لإنجاح علاقتهم الرومانسية.

وقال العلماء إن الضحك وتبادل النكات أمر هام في العلاقات، ولكنهم يحذرون من أساليب المزاح الشريرة، مع وجود إشارات خاطئة تشير إلى وجود مشكلة في العلاقة الزوجية.

وقال الأستاذ جيفري هول، من قسم دراسات الاتصالات والعلاقات، الذي قاد الدراسة “تعد المتعة في العلاقة الرومانسية عنصرا حاسما في الترابط وضمان الاستمرارية. ويعد الضحك المشترك مؤشرا هاما على عوامل الجذب الرومانسية بين الأزواج المحتملين”.

وحلل العلماء 39 دراسة شملت أكثر من 150 ألف مشترك، لتحديد مدى أهمية الضحك والفكاهة في العلاقة الرومانسية. وكشفت النتائج أن الأزواج الذين “يخلقون روح الفكاهة معا”، يمكن أن تستمر علاقاتهم لفترة أطول.

وحذر هول من “أسلوب الفكاهة الشرير”، مثل الضحك على المنظر العام لشريك الحياة أو الحماة، لأنه لن يضمن استمرارية العلاقة على الإطلاق.

21