باحثون: المكتئبون والمندفعون عرضة للانتحار

الأربعاء 2015/09/02
الانطواء والشعور بالتوتر من الأعراض المعروفة للانتحار

لندن – كشفت دراسة علمية حديثة عرضت في المؤتمر العلمي الذي أقامته الجامعة الأوروبية لعلم الأدوية النفسية والعصبية في العاصمة الهولندية أمستردام، أن من يعانون من الاكتئاب وتظهر عليهم أعراض “التصرفات الخطرة”، كالاستثارة السريعة والاندفاع، هم أكثر عرضة لمحاولة الانتحار بنسبة 50 بالمئة.

وتوصلت الدراسة التي أجراها فريق بحثي في الجامعة إلى تحديد عدد من النماذج السلوكية "تسبق وقوع العديد من محاولات الانتحار". ونبّهت الدراسة إلى أن إجراءات الوقاية الفعالة "يجب أن تطبق فورا". يذكر أن الدراسة شملت 2811 شخصا، حاول 628 منهم الانتحار من قبل.

وأوضحت الدكتورة دينا بابوفيك، من الفريق العلمي الذي أجرى الدراسة قائلة "وجدنا أن حالات الاكتئاب المختلطة غالبا ما تتضمن محاولات انتحار. وحالة الاكتئاب المختلطة هي شعور المريض بالاكتئاب وكذلك ظهور أعراض الهياج، أو الجنون". يذكر أنه من بين الأعراض المعروفة للانتحار، الانطواء والشعور بالتوتر.

وأشار مايكل مانزفيلد، الذي انتحرت ابنته مطلع هذا العام، إلى أنه يرحب بهذه الدراسة. وقال “نريد أن نعرف المزيد، نريد أن يربط أحدهم كل هذه الأعراض، ويفسر المواقف التي تبدو بلا تفسير أو فائدة”.

وذكر بول فارمر من جمعية “مايند” الخيرية للصحة العقلية أن نحو 6000 شخص ينتحرون سنويا في بريطانيا، و”لا نعرف ما فيه الكفاية عن أسباب ذلك”، حسب قوله.

وأكد أن فريق البحث يقدم "رسالة مهمة" عن "المؤشرات التي يجب على الناس البحث عنها" إذا كانوا يشعرون بالقلق بشأن شخص ما.

وقال فارمر إن هذه العوامل التي تحددها الدراسة تشمل الأشخاص الذين يكونون منعزلين وشديدي القلق.

21