باحثون: حصيات الكلى خطر على القلب والدماغ معا

الخميس 2014/09/04
حصيات الكلى تفتح الباب على مصراعيه للإصابة بأمراض خطيرة

بيكين- كشفت دراسة صينية حديثة أن حصيات الكلى تزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية، إلى جانب تسببها في الإصابة بأمراض الكلى المزمنة.

وأوضح الباحثون، فى دراستهم أن المرضى الذين لديهم حصيات الكلى أكثر عرضة بـ 19 بالمئة من غيرهم لأمراض القلب التاجية، كما أنهم يتعرضون بنسبة 40 بالمئة لخطر الإصابة بالسكتة الدماغية.

وللوصول إلى نتائج الدراسة، حلّل الباحثون بيانات 3.5 مليون مريض، بينهم 50 ألف مريض بحصيات الكلى، ووجدوا أن 19 بالمئة من مرضى حصيات الكلى أكثر عرضة لخطر الإصابة بأمراض القلب والشريان التاجي.

وقال البروفيسور “يانكيونغ ليو” في قسم الأبحاث الطبية بجامعة “قوانغشى” الصينية، وقائد فريق البحث: “يجب أن تقلقوا من حصيات الكلى، لأن الأبحاث تشير إلى وجود ارتباط بين الحصيات وأمراض القلب والشرايين ويجب أخذ تلك النتائج بعين الاعتبار”.

وتفاجأ الباحثون عندما وجدوا أن النساء المريضات بحصيات الكلى معرضات لمخاطر أمراض القلب أكثر من الرجال، وخصوصا النوبات القلبية، ويقول “ليو” معلقا: “هذه النتيجة غير متوقعة ويصعب تفسيرها، ويتطلب فهمها مزيدا من الأبحاث”.

ووفقا للدراسة، فإن حصيات الكلى تتكون نتيجة لسببين، الأول هو عبارة عن زيادة في إفراز كمية بعض المواد في البول مثل الكالسيوم، والأوكسالات وحمض اليوريك، هذه المواد الكيميائية تخرج من الجسم عادة من خلال البول ولكن إذا تراكمت في الجسم تتكون تلك الحصيات، أما السبب الثاني فهو نتيجة قلة حمض الستريت في البول وقلة كمية البول، وينتج عن هذين السببين زيادة في تركيز تلك المواد في البول ومن ثم تكون الحصيات.

وطالب الباحثون الأفراد بأن يقوموا بتعديل أنماط حياتهم، حتى لا تتكون لديهم حصيات الكلى، مثل الحرص على عدم زيادة الوزن، وتناول الطعام الصحي، والابتعاد عن التدخين، وإجراء التمارين الرياضية.

17