باحثون: عدم التركيز في الصغر مصدر للفشل الاجتماعي عند الكبر

دراسات جديدة تؤكد على أهمية معالجة مشكلات التركيز وعدم الانتباه لدى الأطفال الصغار في وقت مبكر.
الثلاثاء 2019/02/19
مشكلات التركيز

أوتاوا - توصلت دراسة جديدة إلى أن الأطفال البالغين من العمر ست سنوات، ويتصرفون بشكل سيء في الصف الدراسي، هم أكثر عرضة لكسب أموال أقل عند البلوغ.

وأكد الباحثون على ضوء نتائج الدراسة الأخيرة، على أهمية معالجة مشكلات التركيز وعدم الانتباه لدى الأطفال الصغار في وقت مبكر، حتى لا يتحملوا العواقب السيئة في وقت لاحق من الحياة.

وقال دانييل ناغين، الباحث المشارك في إعداد الدراسة، إن “تحديد المشكلات السلوكية لدى الأطفال الصغار والمرتبطة بالنجاح أو الفشل الاقتصادي ضروري لوضع خطط العلاج الخاص بحالاتهم من أجل تطوير قدراتهم على تحقيق الازدهار الاقتصادي عندما يكبرون، وذلك من خلال تحسين مهاراتهم في التعلم والاندماج الاجتماعي”.

وأشار الباحثون إلى ضرورة تدخل الكبار والآباء لدعم ومساعدة الأطفال الصغار عند ملاحظة السلوكيات المذكورة عليهم.

وأجرى فريق من الباحثين استطلاعا شمل 920 طفلا في السادسة من العمر، يعيشون في أحياء منخفضة الدخل في مونتريال بكندا. وجمع الباحثون البيانات على مدى 31 عاما، عندما بلغ المشاركون ما بين 35 و36 عاما من العمر. وطلب الباحثون من المعلمات في رياض الأطفال تقييم مستويات عدم الاهتمام لدى الأطفال، وفرط النشاط، والمعارضة، والعدوان والسلوك الاجتماعي بشكل عام.

وأخذ الباحثون بعين الاعتبار معدل ذكاء الطفل، وكذلك المستوى التعليمي لأسرته، والحالة المهنية. وأشارت نتائج الدراسة إلى أنها “تتسق مع الدراسات السابقة التي تشير إلى أن المكاسب المنخفضة ترتبط بتصنيف اهتمامات الطفولة وفرط الحركة والسمات الاجتماعية”.

وأوضح الباحثون أن دراستهم “تسلط الضوء، للمرة الأولى، على العلاقة الإيجابية بين السلوك الاجتماعي الإيجابي في مرحلة الطفولة والأرباح في المراحل اللاحقة”.

وبحسب النتائج، فإن الأطفال الذين كانت لديهم مشكلات قلة الانتباه وعدم القدرة على التركيز وتشتّت في الأفكار والمتعلقون بعالم الخيال هم مرشحون لتحقيق أرباح مادية أقل من نظرائهم الذين لا يشتكون من هذه المشكلات، في حين يحظى الذين يتمتعون بسلوك اجتماعي إيجابي لديهم بفرص تحقيق مكاسب وأرباح أكثر من غيرهم.

21