باحثون: غياب الآباء يقصر من عمر أبنائهم

دراسة تحذر من أن غياب الآباء يقصّر من عمر أبنائهم، وتنبه إلى أن فقدان الأب له عواقب بدنية وسلوكية سلبية على الأطفال، وخاصة الأبناء الذكور.
الخميس 2018/08/23
تأثير سلبي على الحالة الصحية والنفسية للطفل

واشنطن - توصلت دراسة أميركية حديثة، إلى أن غياب الآباء يقصّر من عمر أبنائهم، منبهة إلى أن فقدان الأب له عواقب بدنية وسلوكية سلبية على الأطفال، وخاصة الأبناء الذكور؛ حيث يؤدّي إلى قصر التيلوميرات، التي تغطي نهايات الكروموسومات بغرض حماية المحتوى الجيني، بنسب تتراوح بين 6 و16 بالمئة.

وأفادت نتائج الدراسة التي أجرتها جامعة برينستون الأميركية بالتعاون مع معهد يونيس كينيدي شرايفر الوطني لصحة الطفل والتنمية البشرية والمعهد الوطني للصحة بالولايات المتحدة، أن غياب الأب يزيد من خطر الإصابة بالشيخوخة وقصر العمر.

اعتمد فريق البحث على بيانات دراسة سابقة جاءت تحت عنوان “العائلات الهشة ورفاهية الطفل” أجراها مركز FFCWS، وهو مركز بحثي تابع لجامعة برينستون.

وتتبع الباحثون حياة 5 آلاف طفل وُلدوا في الفترة بين عامي 1998 و2000، ونجحوا في قياس طول التيلوميرات telomeres وتحليل بيانات الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين عام وثلاثة أعوام وخمسة وتسعة، وينتمون إلى أُسَر تعاني فقدان الأب.

وأجرى الباحثون مقابلات مع الأمهات لبحث طبيعة الحالة الصحية والنفسية للأطفال وسلوكياتهم ومهاراتهم، آخذين في الاعتبار التبايُن القائم بين تلك الأسَر من حيث الظروف المعيشية والدخل والتعليم.

وأظهرت نتائج البحث أن التيلوميرات تتأثر سلبا بغياب الأب، وأن الأبناء الذين غاب عنهم والدهم في التاسعة من العمر كانت التيلوميرات لديهم أقصر بنحو 14 بالمئة مقارنةً بغيرهم، ويزداد الأثر لدى الفتيان مقارنة بالفتيات، خاصةً عند فقدان الأب في عمر الخامسة؛ إذ يقصر طولها بنسبة 16 بالمئة.

وأوضح الباحثون أن مهمة التيلوميرات تتمثل في الحفاظ على نهايات الكروموسومات خلال عملية الانقسام وتجدُّد الخلايا؛ فمع تكرار العملية، يقصر طولها بنسبة معينة كلما زاد عمر الإنسان، وعندما يصل هذا الطول إلى حد معيّن لا يستطيع بعدها القيام بعمله، وتفشل الخلايا في نسخ نفسها ومن ثم القيام بوظائفها، ويبدأ موت الخلية، ما يعني أن التيلوميرات أشبه بمؤشر العمر البيولوجي داخل كل خلية، لذا بحثت عديد من الدراسات في إمكانية عكس هذه العملية ومن ثم إطالة عمر الخلايا.

وكشفت الدراسة أن هناك علاقة بين قصر التيلوميرات والشيخوخة والوفاة المبكّرة وارتفاع خطر الإصابة بالسرطانات، مثل سرطان الثدي والعظام والبنكرياس والكبد والرئة، إلى جانب ضعف الجهاز المناعي الذي يرتبط ارتباطا وثيقا بقصر التيلوميرات، فيما يحدث العكس بالنسبة للأشخاص الذين لديهم تيلوميرات أطول.

21