باحثون: لاعلاقة لطول فترة الخطوبة بدوام الزواج

السبت 2016/02/13
السنة الأولى من الزواج التحدي الأكبر للعروسين

برلين - نفت دراسة ألمانية وجود علاقة بين استمرارية الزواج وبين مدة الخطوبة. وأظهرت أنّ عناصر أخرى تلعب دورا في دوام الزواج مثل الألفة والتوافق والنجاح في إدارة العلاقة وحمايتها من أي عاصفة.

وعرفت الدراسة فترة الخطوبة بأنها مرحلة للتعارف، حيث تكون نية الطرفين بريئة، وبالتالي تكون الرغبة في الزواج مبنية على الطيبة في بناء عش زوجي سعيد وعلاقة ناجحة. وأشارت إلى أنه رغم براءة هذه الفترة، إلا أنها لا تخلو من سلبيات تتمثل في عدم كشفها عن عيوب الطرف الآخر التي قد تكون سببا في عدم إتمام الارتباط.

وبررت ذلك بأنّ الطرفين يحرصان خلال فترة الخطوبة على التجمّل والظهور في مظهر مميز خال من العيوب، فتكون السنة الأولى من الزواج التحدي الأكبر لكلا العروسين.

وخلصت نتائج الدراسة إلى عدم وجود أي علاقة بين طول أو قصر فترة الخطوبة واحتمالات الطلاق لأنّ الأمر يتوقف برأيها على مدى توافق الزوج والزوجة وقبول كل منهما لعيوب الآخر قبل مزاياه وصفاته.

ونصحت بضرورة توفر الرغبة في المحافظة على بناء أسرة متماسكة وتفهم طبيعة العلاقة بين الزوجين، بالإضافة إلى حرص كل منهما على الحفاظ على الطرف الآخر وعدم السماح للإهمال والملل بالتسرب إلى حياتهما.

ومن جهة أخرى أشارت دراسة برازيلية متخصصة في شؤون الزواج والعلاقات الاجتماعية إلى أنه لوحظ خلال السنوات العشر الماضية أن فترة الخطوبة بين الشاب والفتاة، أصبحت أطول مما كانت في السابق، وذلك عائد إلى خوف الطرفين من أن يكون الشريك بعكس ما كان يتصور.

وأضافت الدراسة أن الهدف الآخر من إطالة فترة الخطوبة هو إمكانية إنهاء العلاقة قبل الدخول في المرحلة الحاسمة التي يمثلها الزواج.

21