باحثون: ليس كل النسيان يعني الإصابة بالزهايمر

الاثنين 2015/04/06
المرحلة المبكرة للزهايمر تبدأ بصعوبة الكلام ونسيان الأحداث القريبة

لندن- يؤكد الأطباء أن الجميع عرضة للنسيان بدرجات متفاوتة، ولكن ليس كل من يشكو من ذلك، هو بالضرورة مصاب بإحدى مراحل الزهايمر.

ويوضحون الفرق بين الحالتين، بأن النسيان يشمل بعض المواقف التي حدثت والشخص غير منتبه لها أو قد مر عليها وقت طويل يصعب معه استرجاع الدماغ لتفاصيلها ولا تصاحب هذه الحالة أي عوارض أخرى وإنما يقتصر الأمر على الشعور بالنسيان فقط. أما الزهايمر فهو أكثر تعقيدا من ذلك وما النسيان إلا عارض من الأعراض الأخرى للمرض.

يقول طارق عكاشة، أستاذ المخ والأعصاب والطب النفسي بجامعة عين شمس: إن أكثر فئات المجتمع قلقا من هذا المرض هن النساء من مختلف الطبقات الاجتماعية، وعادة ما أتلقى شكاوى منهن بأنهن ينسين كل شيء حتى وهن في منازلهن، فالأمور الروتينية التي تتكرر يوميا بدأن ينسينها وهذا لا يعني إصابتهن بالزهايمر أو أنهن في بداية الإصابة به.

ما يعانين منه هو مرض النسيان الذي يختلف تماماً عن الزهايمر الذي هو عبارة عن تلف أو تليف يصيب أجزاء التفكير والذاكرة والكلام في المخ وهو أخطر بكثير من النسيان.

يذكر أن المرحلة المبكرة للزهايمر تتلخص أعراضها في صعوبة الكلام ونسيان الأحداث القريبة وتوهان فيما يتعلق بالوقت والأماكن المألوفة. أما المرحلة الثانية أو المتوسطة التي يعتمد فيه المريض على الآخرين جزئيا للقيام بأمور حياته اليومية كالمأكل والمشرب والطهو والتنظيف، حيث يكون المريض شديد النسيان للأحداث والأسماء والأماكن ويعاني صعوبة في الكلام.

والمرحلة الثالثة يكون فيها المريض معتمدا كليا على أسرته ويعاني من مشاكل في المشي ونسيان أجزاء المنزل وأفراد أسرته وفقدان الشعور تماما بالجوع والعطش.

وينصح الأطباء بالقيام بأشعة مقطعية على المخ للتأكد من خلوه من بوادر الزهايمر، لا سيما لدى النساء. وأثبتت الدراسات العلمية أنه من الضروري تناول الفيتامينات مثل (أ)، و(ج)، و(ب12) وحمض الفوليك وتناول الشوفان للوقاية من الزهايمر.

وكشف باحثون بريطانيون أن الذهاب للسينما مرة أو مرتين في الأسبوع يمكن أن يحول دون الإصابة بمرض الزهايمر. وقال الباحثون إن مشاهدة فيلم كوميدي، ذي موضوع جيد، تساعد في تحفيز المخ ومنع تكون الرواسب الضارة التي تسبب المرض.

وذكرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية أنه لإثبات صحة هذه النظرية يجري أكاديميون من جامعة ساوثهامبتون تجربة تشمل 40 بالمئة من كبار السن، نصفهم يتوجهون إلى السينما مرة أو مرتين في الأسبوع. وتعتقد روكسانا كاراري -التي تقود التجربة- أن التحفيز الفكري يمكن أن يمنع تكون المواد السامة في المخ، التي تؤدي للإصابة بالزهايمر.

17