باحثون يحذورن من تجاهل العنف الأسري ضد الرجال

تقارير حديثة تكشف عن تعرض رجال كثيرين للعنف المنزلي في الحجر الصحي.
الاثنين 2020/08/03
إلى أين المفر

برلين - يلقى العنف ضد النساء تنديدا واسعا من المنظمات والجمعيات والحقوقيين في جميع أنحاء العالم. وفي مقابل ذلك، يتغاضى الجميع ويتجاهل ما يتعرض له الكثير من الرجال من عنف على أيادي زوجاتهم.

وفي هذا السياق طالبت خبيرة ألمانية بزيادة الاهتمام بموضوع العنف المنزلي ضد الرجال، وقالت إن من المحتمل أن تكون الأعداد الحقيقية لحالات تعرض الرجال للعنف المنزلي، أعلى كثيرا من الأعداد الرسمية.

وقالت الطبيبة فيرينا كولبه، المختصة في معهد الطب الشرعي التابع لكلية الطب بجامعة روستوك شمالي ألمانيا، إن هذا الموضوع يثير أعلى درجات الخجل لدى الضحايا وهذا هو السبب في أنهم نادرا ما يحررون محاضر بهذه الجرائم.

ودعت كولبه المختصة في الطب الشرعي، لهذا السبب، خدمات الإسعاف وأقسام الاستقبال والأطباء المقيمين إلى مراعاة تتبع آثار العنف المنزلي عند فحص الرجال. وقالت إنه ينبغي أن يعرف الرجال أنه ستتم معاملتهم في هذه الأزمات بنفس القدر بالضبط الذي تتم به معاملة النساء.

وكشفت تقارير حديثة عن تعرض رجال كثيرين إلى العنف المنزلي في الحجر الصحي الذي فرضه تفشي فايروس كورونا في جميع أنحاء العالم، وأكد الخبراء أن العنف ليس حكرا على الأزواج فقط بل هناك الكثير من الزوجات اللاتي يمارسن العنف الجسدي والنفسي ضد أزواجهن، إلا أن عدم تقبل المجتمعات خاصة العربية لتعرض الرجل للضرب يجعل هذه السلوكيات من المسكوت عنها وذلك لحرصهم على الكتمان حماية لكبريائهم.

العنف ليس حكرا على الأزواج فقط بل هناك الكثير من الزوجات اللاتي يمارسن العنف الجسدي والنفسي ضد أزواجهن

وتوصلت دراسة تونسية أنجزتها “الجمعيَّة التّونسيَّة للنّهوض بالرّجل والأسرة والمجتمع” إلى تَعرض نحو 10 في المئة من الأزواج في تونس إلى العنف الجسدي، و45 في المئة إلى العنف اللفظي والنفسي، وفي مجملها تستهدف أساساً الحَطّ من كرامته ورجولته.

ونبهت دراسة للمندوبية السامية للتخطيط في المغرب إلى أن نسبة انتشار العنف ضد الرجال في ارتفاع، ووفقا لمركز بحوث الجرائم التابع للأمم المتحدة تحتل مصر المركز الأول عالميا في تعرض الرجال للعنف من قبل النساء بنسبة تصل إلى 28 في المئة.

وأكدت منظمة اتحاد الرجال في إقليم کردستان أن العنف ضد الرجال ارتفع خلال فترة الحجر الصحي الذي فرضته أزمة كوفيد – 19، مبينة أن أکثر حالات العنف کانت العنف اللفظي وسوء المعاملة وعدم الاحترام وطرد الرجال من بیوتهم من قبل زوجاتهم وتدخل أهل الزوجة في مشاکل الزوجين.

وفي الأردن، كشفت جمعية معهد تضامن نساء الأردن “تضامن” عن تعرض 26 زوجة من بين كل 100 للعنف الجسدي أو الجنسي أو العاطفي من قبل أزواجهن، وعن تعرض رجل من بين كل 100 للعنف الجسدي من قبل زوجته.

واعتبرت أن هذا الأمر يدعو إلى نبذ العنف ضد الذكور والإناث على حد سواء، مع التأكيد على أن الإناث يتعرضن له أضعاف ما يتعرض له الذكور، ويخلف آثارا جسدية ونفسية واجتماعية تلازمهن مدى حياتهن، موضحة أن العنف يولد العنف، فسيطرة الأزواج والتحكم بسلوك زوجاتهم والعنف ضدهن أهم أسباب عنف الزوجات ضد الأزواج.

21