باحثون يرجحون شفاء طفل من الإيدز

الاثنين 2014/03/10
مضادات للفيروسات قد تساعد الرضع في الشفاء من الإيدز

بوسطن- قال باحثون إن طفلا عمره تسعة أشهر، ولد في ولاية كاليفورنيا مصابا بفيروس (اتش.اي.في) المسبب لمرض نقص المناعة المكتسبة الإيدز، ربما شفي منه نتيجة علاج بدأهُ أطباء بعد ولادته بأربع ساعات فقط.

وقالت ديبورا برسود متخصصة في طب الأطفال بكلية جونس هوبكنز، خلال مؤتمر طبي عُقد في بوسطن، “إن هذا الطفل، هو ثاني حالة، سبقتها حالة أخرى في ولاية مسيسبي، ربما استطاع أطباء القضاء فيها على الفيـروس مـن خلال حقن مولود بعقاقير مضـادة للفيروسات بعد ساعـات على ولادتـه”.

وقالت برسود في إشارة إلى الطفل ذي التسعة أشهر، الذي ولد خارج لوس انجليس ويخضع الآن للعلاج في مستشفى ميلر للأطفال، “أظهر الطفل، الذي لم تكشف عن هويّته، نتيجة سلبية لفيروس (اتش.اي.في)”.

وما زال الطفل يتلقى علاجا بمزيج من ثلاثة عقاقير مضادة للإيدز، بينما كانت عمليّة علاج الطّفل الآخر، الذي بلغ من العمر الآن ثلاثة أعوام ونصف، قد توقّفت قبل عامين، رغم أنّ والدته مصابة بالفيروس الذي يجتاح الجهاز المناعي ويسبب الإيدز، شأنها شأن والدة الطفل الأوّل.

وأرجعت برسود تحسن حالة الطفلين إلى الاستخدام المبكر للعقاقير المضادة للفيروسات، لكنها قالت إنه يتعين إجراء المزيد من الأبحاث على العلاج الجديد.

ويذكر أن فيروس (اتش.اي.في) ظهر قبل أكثر من ثلاثين عاما، ويصيب الآن أكثر من 34 مليون شخص في العالم. وساهمت إجراءات وقائية مثل الواقي الذكري في الحدّ من انتشاره، ويمكن للعقاقير المضادة للفيروسات السّيطرة على المرض لعقود.

17