باحثون يطورون طائرة من الريش

باحثون يقتربون من ابتكار آلات قادرة على الطيران بخفة الطيور وسرعتها بعد تطوير طائرة مسيّرة مجنحة مصنوعة من 40 ريشة طيور حقيقية.
السبت 2020/01/18
ابتكارات متطورة

كاليفورنيا – أعلن باحثون أميركيون عن تطويرهم ما يشبه طائرة مسيّرة مجنحة مصنوعة من 40 ريشة طيور حقيقية، وهم بذلك يقتربون من تحقيق حلم مزمن بابتكار آلات قادرة على الطيران بخفة الطيور وسرعتها.

وقال الباحثون من جامعة ستانفورد الواقعة في ولاية كاليفورنيا، إنهم توصلوا إلى هذا الابتكار بعدما درسوا بدقة أجنحة جيف حمام لصنع هذه الطائرة المسيّرة المسماة “بيجن بوت”.

وأشار ديفيد لينتينك، وهو أستاذ في الهندسة الميكانيكية في ستانفورد ومعد المقالتين اللتين توصّفان نتائج هذه الدراسة في مجلة “ساينس روبوتيكس”، إلى أن “المهندسين المتخصصين في الطيران والمعدات باتوا قادرين على البدء بإعادة التفكير في طريقة تصميم وتصنيع أجنحة ومعدات قادرة على التحول لتصبح بالبراعة عينها في التحليق كالطيور”.

وتأتي كل الحيوانات رباعية القوائم بما فيها الديناصورات، من سلالة كانت لها خمسة أصابع في أطرافها وتحولت مع الوقت إلى أيد أو قوائم أو أجنحة أو زعانف.

وبقيت لدى طيور اليوم، من بينها الحمام، ثلاثة أصابع. ومن خلال دراسة الأجنحة، لاحظ الباحثون أن معاصمها وأصابعها تتيح لها التحكم بدقة بموقع ريشها وأجنحتها.

واكتشف الباحثون، كذلك، كيف تكيّف الطيور أجنحتها خلال التحليق، إذ أن الريشات المتاخمة قد تلتصق سوية مع هيكل مصغر يجعل التحليق أكثر سلاسة.

ويتلاصق هذا الريش عندما يتمدد الجانح ويتفرق مجددا عندما يتقلص، ما يعطيها قدرة أكبر على مقاومة الاضطرابات.

24