باحث ليبي يتناول النظام السياسي الأميركي وخصائص الفدرالية

الثلاثاء 2014/04/15
النظام السياسي الأميركي يرتكز على ثلاث مؤسسات

صدرت عن دار الحكمة للطبع والتوزيع والنشر، مؤخرا كتاب “النظام السياسي للولايات المتحدة الأميركية دراسة في النظم السياسية المعاصرة (1990-2008)” للباحث الليبي أحمد علي لبز.

و يقول “لبز″ إن الكتاب يتناول النظام السياسي للولايات المتحدة في مرحلة من مراحل تطورها خلال الأعوام الممتدة من 1990-2008 وتعتبر هذه الفترة مهمة حسب المؤلف لأنها فترة ما بعد تفكك الاتحاد السوفياتي وانتهاء الصراع ايديولوجيا بين المعسكرين الشرقي والغربي.

في الفصل الأول يشير المؤلف إلى أن دستور الولايات المتحدة الأميركية صيغ في عام 1788 و بدأ العمل به عام 1789، و بذلك فإن الدستور الأميركي يعتبر من أقدم الدساتير المكتوبة في العالم و أحد الدساتير القوية في التاريخ الدستوري للدول حسب المؤلف.

ثم ينتقل لاستعراض المؤسسات الرسمية الثلاث للنظام السياسي للولايات المتحدة و كذلك المؤسسات الغير رسمية في أميركا التي تتضمن الاحزاب السياسية. وفي الفصل الثالث للكتاب تناول بالشرح و التفصيل ممارسات النظام السياسي داخل الولايات المتحدة و خارجها. ويعتبر الفصل الرابع من أهم فصول الكتاب حيث يحاول المؤلف تقييم أداء النظام السياسي للولايات المتحدة على المستوى السياسي والاقتصادي والأمني والاجتماعي.

وفي خاتمة الكتاب يخلص المؤلف إلى أن النظام في الولايات المتحدة يتكون من تركيبة بالغة التعقيد من القوانين والتشريعات والأعراف والتقاليد والممارسات المعلنة والخفية، ويعتقد أن نظام الولايات المتحدة الفدرالي يعد من أنسب النظم الفيدرالية المطبقة في العالم باعتماده على نظام فدرالي بين الولايات والحكومة المركزية و كذلك اعتماده على نظام ضبطي يرصد و يراقب كل التجاوزات التي قد تحدث بين الولايات والحكومة المركزية أو بين سلطات الدولة الرسمية أو غير الرسمية.

6