باخ يدحض تردده في تأجيل الأولمبياد

رئيس اللجنة الأولمبية الدولية يؤكد أن لا مكان للحدس في اتخاذ القرارات المصيرية، وإلغاء الألعاب بالكامل لم يكن خيار.
الاثنين 2020/04/13
قرارات حاسمة

برلين - رفض رئيس اللجنة الأولمبية الدولية توماس باخ المزاعم القائلة بأن اللجنة الأولمبية الدولية كانت مترددة بشدة في اتخاذ قرارها بتأجيل دورة الألعاب الصيفية لعام 2020 بسبب جائحة فايروس كورونا. وقال باخ لصحف ألمانية إنه يستطيع أن يتفهم لماذا لدى بعض الناس مثل هذا الشعور.

وأكد باخ “لكن كشخص مسؤول، لا يمكنك اتخاذ قرارات مبنية على حدس. بقاء الألعاب الأولمبية على المدى الطويل والتراث الثقافي للألعاب الأولمبية” على المحك. وأصر باخ، البالغ من العمر 64 عاما، على أن إلغاء الألعاب بالكامل لم يكن خيارا أبدا. وأدى فايروس كورونا المستجد إلى فوضى في روزنامة الأحداث الرياضية، وصلت إلى حد تأجيل دورة الألعاب الأولمبية الصيفية التي كانت مقررة هذا العام في طوكيو، بعدما تسبب في شلل شبه كامل في الرياضة العالمية.

وأعلنت الأولمبية الدولية واللجنة المنظمة لأولمبياد طوكيو 2020، أن الدورة ستقام في موعد جديد هو بين 23 يوليو والثامن من أغسطس 2021، على أن تقام دورة الألعاب البارالمبية (لذوي الحاجات الخاصة) بين 24 أغسطس والخامس من سبتمبر.

Thumbnail

وأتى ذلك بعد أقل من أسبوع على قرار الأولمبية الدولية والحكومة اليابانية تأجيل الألعاب التي كانت مقررة بين 24 يوليو والتاسع من أغسطس 2020. وأكد مسؤولون يابانيون أن الدورة ستحتفظ باسمها “طوكيو 2020”. في يوم مشمس بشهر أغسطس من عام 2021، تضطرم الشعلة الأولمبية في طوكيو. الناس بحال ومعنويات جيدة، والرياضيون يقفزون ويركضون ويتنافسون على الميداليات، والمشاهدون يتابعون بسعادة في المدرجات.

لاعبو كرة القدم أفاقوا لتوهم بعد الانتهاء من المشاركة في بطولات قارية مثل كأس الأمم الأوروبية وكأس أمم أميركا الجنوبية (كوبا أميركا)، اللتين تم ترحيلهما إلى منتصف العام المقبل بعدما كانت البطولتان مقررتين في منتصف 2020، وعادوا للتدريبات مع فرق أنديتهم. البريطاني لويس هاميلتون سائق فريق مرسيدس لسباقات سيارات فورمولا 1 يستعد لانتزاع اللقب الأكثر نجاحا في عالم فورمولا من الأسطورة الألماني مايكل شوماخر من خلال انتزاع لقب البطولة للمرة الثامنة في مسيرته الرياضية.

هكذا، يتطلع العالم كله إلى استعادة حركته وسرعته الطبيعية خلال 2021 بعدما خيم شبح وباء كورونا على العام الحالي من خلال ما يقرب من مليوني مصاب بالفيروس الوبائي حتى الآن وأكثر من 100 ألف حالة وفاة رغم القيود الصارمة المفروضة في العديد من بلدان العالم كإجراءات وقائية واحترازية للحد من انتشار الفايروس.

22