باخ يطالب بتضحيات لإعادة جدولة الألعاب الأولمبية

رئيس اللجنة الأولمبية الدولية توماس باخ يكشف أن الألعاب الأولمبية المؤجلة ستحتاج إلى تنازلات من جميع الأطراف المعنية.
الخميس 2020/03/26
توضيح للموقف

لوزان (سويسرا) – كشف رئيس اللجنة الأولمبية الدولية الألماني توماس باخ الأربعاء في لوزان أن إعادة جدولة دورة الألعاب الأولمبية “تحتاج إلى تضحيات وتنازلات من جميع الأطراف” المعنية.

وقال باخ في مؤتمر صحافي عبر الهاتف “هذه الألعاب الأولمبية المؤجلة ستحتاج إلى تضحيات، وإلى تنازلات من جميع الأطراف المعنية” غداة تأجيل أولمبياد طوكيو 2020 إلى العام المقبل بسبب تفشي فايروس كورونا المستجد.

وأضاف باخ أن دور اللجنة الأولمبية الدولية هو “تحقيق الأحلام الأولمبية للرياضيين”، معترفا بأن إلغاء دورة ألعاب طوكيو “تمت مناقشته ودراسته”، لكنه قال “كان واضحا جدا منذ البداية أن الإلغاء ليس شيئا تفضله اللجنة الأولمبية الدولية بأي شكل من الأشكال”.

وهذه هي المرة الأولى التي يتم فيها تأجيل دورة أولمبية في التاريخ الحديث للأولمبياد منذ 1896.

وبخصوص رعاة دورة الألعاب الأولمبية، قال باخ إنه “من المنطقي أن يحتفظ رعاة الألعاب الأولمبية طوكيو 2020 بحقوقهم حتى لو أن هذه الألعاب ستنظم في عام 2021”.

وردا على سؤال بخصوص القرية الأولمبية، أوضح باخ أنه “واحد من آلاف الأسئلة التي يجب الإجابة عنها”.

ومن المقرر أن تستقبل القرية الأولمبية 11 ألف رياضي ورياضية. ويجب لعدة أشهر تأجيل استخدام معداتها التي يجب على اللجنة المنظمة تحريرها في ما بعد؛ مثل الشقق التي سيقطنها الرياضيون قبل بيعها.

وبحسب المطور العقاري للقرية الأولمبية سيتم بيع 4145 شقة. وأوضحت وسائل الإعلام اليابانية أن 940 شقة عرضت للبيع في المرحلة الأولى صيف 2019 وأغلبها تم شراؤه.

23