بادو الزاكي يقود القاطرة المغربية وسط أجواء ضبابية

الاثنين 2014/05/12
هل ينجح الزاكي في مهمته الجديدة مع الأسود أم أن العراقيل ستمنعه من ذلك

الدار البيضاء - أشاد كثيرون بمشاعر الروح الوطنية العالية التي أبان عنها المدرب الجديد للمنتخب المغربي لكرة القدم، بادو الزاكي، عندما قدم رغبته العارمة في تدريب “أسود الأطلس” عن أي اعتبار مادي، بدليل عدم مناقشته للتفاصيل المادية مع الجامعة الملكية لكرة القدم التي عينته أخيرا ناخبا وطنيا.

بادو الزاكي، الذي سبق له أن أوصل الأسود إلى المباراة النهائية لكأس أفريقيا للأمم بتونس عام 2004، ترك الراتب الشهري والمزايا التي تُمنح عادة لمدرب أي منتخب وطني جانبا، وركز على خطته في إيجاد منتخب منسجم وقوي قادر على حمل الـ”كان” المقبلة، خاصة وأنها ستنظم بين ظهراني المغاربة.

الزاكي يعي هذا المعطى جيدا، بالنظر إلى أن المدربين السابقين وخاصة الأجانب منهم كانوا يصرّون على رفع السقف عاليا والحصول على امتيازات مادية خيالية أحيانا، فقد صرح بالقول، إنه “لم يعر الجانب المادي اهتماما كون أجره يقل عن أجر آخر مدرب للمنتخب الوطني”.


إسعاد الجماهير


الهدف، اليوم، بالنسبة إلى بادو الزاكي، كما أكد ذلك أكثر من مرة بُعيد تعيينه ناخبا وطنيا، يتمثل في شيء واحد ورئيس، ألا وهو إسعاد الشعب المغربي بعد سنوات عجاف اتسمت بنتائج سلبية ومخيّبة للآمال، وهو ما جعله يعلن طموحه المشروع في حيازة كأس أفريقيا للأمم لسنة 2015 المنظمة بالمغرب.

وليس إيثاره حمل الهم الوطني بتكوين منتخب قوي ومنافس عن مناقشة التفاصيل المادية لمنصبه، ورغبته في رد دين ثقيل على عاتقه بعد مناداة الجمهور باسمه ليكون مدربا للأسود، عوامل وحدها تحمل الزاكي إلى نادي الطالعين بهسبريس، بل أيضا إعلانه الانفتاح على الصحافة ووسائل الإعلام، والتي دشنها بلقاءات وتصريحات مع مختلف المنابر الإعلامية لشرح إستراتيجيته المقبلة.

نور الدين أمرابط: الزاكي لديه تجربة مع المنتخب والمغاربة سعداء بتعيينه


دور شحاتة

أكد المدير الفني الأسبق لمنتخب مصر لكرة القدم، حسن شحاتة، أنه أبلغ رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، رفضه القاطع بأن يتولى مسؤولية تدريب منتخب المغرب الوطني، خلال نهائيات بطولة كأس الأمم الأفريقية المقبلة، والتي من المنتظر أن تقام في المغرب في يناير 2015.

وأضاف، في تصريحات أنه أبلغ رئيس الجامعة المغربية لكرة القدم، بأن المدرب الوطني من أبناء المغرب سيكون القادر على تولي منصب المدير الفني للفوز بالبطولة الأفريقية المقامة على أرضه ووسط جماهيره، مشيرا إلى أنه قام بترشيح النجم المغربي بادو الزاكي بدلا منه لكي يتولى المهمة الفنية لأسود الأطلس.


صدام حاد

رفض بادو الزاكي، مدرب المنتخب الوطني المغربي، الرد على التصريحات التي أدلى بها عزيز العامري، مدرب المغرب التطواني، بشأن تعيينه ناخبا وطنيا.وكان العامري قد صرّح لبعض القنوات المحلية، أن الزاكي حارس كبير لكنه لم يفعل أي شيء منذ 2004، في إشارة تعبر عن انتقاده لتعيين الزاكي ناخبا وطنيا على خلاف باقي الأطر الوطنية.

وأبرز الزاكي، أنه سمع أن العامري انتقص أيضا من كفاءة جوزي مورينيو مدرب تشيلسي وكارلو أنشيلوتي مدرب ريال مدريد، وقال، “سوف يأتي ردي عليه بعد أن يجيبه مورينيو وأنشيلوتي”.


اختيار صائب


أشاد الدوليان المغربيان المُحترفان بنادي ملقا الأسباني، منير الحمداوي ونور الدين أمرابط، بقرار تعيين الإطار الوطني بادو الزاكي مدربا للمنتخب المغربي الأول، ليُثنيا في ذات الآن على شخصية الزاكي وما حققه مع النخبة الوطنية خلال حقبته الأولى .وقال الحمداوي، “في بادئ الأمر، أهنئ بادو الزاكي على هذا التعيين، جميع المغاربة سُعداء بهذا القرار”، مشددا على حتمية سيادة اللحمة داخل المجموعة الوطنية، بقوله:”الأهم حاليا، هو أن نكون متحدين فيما بيننا، لتندثر الفوارق والاختلافات فيما بين اللاعبين”.

أما الجناح المغربي الآخر، فقد صرح قائلا، “بادو الزاكي لديه تجربة مع المنتخب، لقد قاده إلى نهائي كأس أفريقيا، المغاربة سعداء بتعيين الزاكي، الآن عليه استدعاء اللاعبين المغاربة للمضي قدما، هذا هو الأهم”.

صرح نور الدين العامري لبعض القنوات المحلية، أن الزاكي حارس كبير لكنه لم يفعل أي شيء منذ 2004

وقال متوسط ميدان نادي عجمان الإماراتي، والمنتخب الأولمبي المغربي إدريس فتوحي، إن الفرصة أعطيت لعدد من اللاعبين المحليين وأيضا الدوليين لحمل قميص المنتخب الأول، وقد حان الوقت ليخوض بعض الأولمبيين هذه التجربة وينعموا بفرصة استدعائهم من طرف الناخب الوطني الجديد بادو الزاكي لمنتخب الكبار، ثم إن أي لاعب لا يمكنه تقييم نفسه وعطائه من ذاته. لاعب إيستر الفرنسي سابقا، تحدث أيضا عن نادي الوداد الرياضي ومشاركته احتفالات الجماهير الحمراء، بذكرى تأسيس ناديها الـ77، حيث كان متواجدا بمركب بنجلون أثناء الاحتفال، وأشار إلى مدى تعلقه بفريق الوداد الرياضي، معترفا بحبه الكبير لهذا النادي العريق.

وأضاف اللاعب ذاته قائلا، “كل ما يمكن أن أقوله اليوم، هو أني أرغب في حمل قميص الوداد الرياضي يوما ما، صحيح لعبت في أوروبا والخليج، وهناك عروض أخرى لمجاورة فرق عربية وغيرها، لكن مُنايَ الكبير، هو حمل قميص وداد الأمة، ولما لا من الموسم القادم”.

22