بارجة حربية إيطالية قرب السواحل الليبية لحماية حركة الملاحة البحرية

الاثنين 2015/03/02
فوضى السلاح تدخل ليبيا في دوامة العنف

درنة (ليبيا) – تواترت أنباء في ليبيا عن قيام أفراد تنظيم داعش بإخلاء مواقعهم في مدينة درنة الليبية الساحلية التي أعلنوها في وقت سابق “إمارة إسلامية”، في خطوة مفاجئة ترافقت مع اقتراب بارجة حربية إيطالية من سواحل ليبيا في تطور لافت يُنذر بتحرك دولي لحماية الحركة البحرية في المتوسط من خطر الميليشيات المتطرفة التي تُسيطر على ليبيا.

وتزامن اقتراب البارجة الحربية الإيطالية مع تزايد التحذيرات من تبلور خطر تنظيم داعش إلى مرحلة تهديده الملاحة البحرية في المتوسط، ما جعل لجنة خبراء تابعة لمجلس الأمن الدولي توصي بضرورة تشكيل قوة بحرية لمنع تدفق السلاح والعناصر الإرهابية على ليبيا عبر البحر.

وأكدت مصادر متطابقة من داخل مدينة درنة الليبية أن أفراد الميليشيات المتطرفة الموالية لتنظيم داعش هربوا من هذه المدينة الساحلية الواقعة شرق ليبيا التي أعلنت في شهر أبريل من العام الماضي إمارة إسلامية.

وبحسب نفس المصادر فإن غالبية الأرتال العسكرية التابعة لتنظيم داعش التي فوجئ أهالي مدينة درنة بخروجها على وجه السرعة منذ منتصف ليلة أمس، توجهت إلى منطقة “رأس الهلال” الجبلية المجاورة.

وأشارت إلى أن المعسكرات والمباني الحكومية التي كانت تحت سيطرة أفراد الميليشيات الموالية لـ”داعش”، باتت خالية من الرايات السوداء وأرتال المسلحين التي كانت تُرعب أهالي المدينة.

ورجح قادة الجيش الوطني الليبي أن التحرك المفاجئ لميليشيات داعش “ربما يكون إعادة ترتيب للتمركز في المناطق الجبلية التي توفر لها حماية طبيعية من استهداف الطيران كما تيسر لها التنقل من مكان إلى آخر”.

جينس ستولتنبرج يدعو إيطاليا إلى حماية مصالحها في ليبيا

غير أن مراقبين ربطوا هذا التحرك المفاجئ لعناصر داعش من درنة باقتراب البارجة الحربية الإيطالية “سان ماركو” من السواحل الليبية في تحرك تزامن مع تزايد صيحات الفزع من تمدد خطر داعش الذي أصبح يُهدد حركة الملاحة البحرية في البحر البيض المتوسط.

وكانت صحيفة “سيكولو دي إيطاليا”، قد كشفت في وقت سابق عن تحرك البارجة “سان ماركو” الحربية في اتجاه السواحل الليبية، وهي مُحملة بمعدات ووحدات من القوات الخاصة الإيطالية.

وأوضحت أن البارجة “سان ماركو” أبحرت مساء يوم الجمعة من ميناء سبيتسيا الإيطالي وعلى متنها سريتان من أفراد العمليات الخاصة وسرية من جنود البحرية الإيطالية.

وتوقعت أن تُساهم هذه البارجة الحربية في حماية، وربما إجلاء طاقم الشركة الإيطالية النفطي “إيني” قبالة سواحل إقليم العاصمة الليبية طرابلس، علاوة على حماية محطة ضغط “جرين ستريم” التابعة للشركة التي تتولى حمايتها حراسات خاصة قد لا تستطيع مواجهة ميليشيات “داعش” التي تُهدد بتفجيرها.

ولم تستبعد الصحيفة الإيطالية إمكانية إبحار بارجة حربية أخرى تقل قوات عسكرية من ميناء إيطالي آخر في اتجاه السواحل الليبية، ولفتت إلى أن الوحدات الخاصة التابعة للجيش الإيطالي تشهد حالة من التأهب الشديد، ونقلت عن الجنرال آرتورو نيتي، قائد لواء النخبة “ساساري” للقوات الخاصة قوله “إذا تم استدعاء اللواء ساساري، سيكون جاهزا للقيام بدوره”.

وتُنذر التحركات العسكرية الإيطالية التي كانت “العرب” أول من كشفها بتطورات ميدانية لدرء خطر تمدد داعش، لا سيما وأنها تأتي بعد إبلاغ الأمين العام لحلف الناتو جينس ستولتنبرج، رئيس الحكومة الإيطالية ماتيو رينزي، أن تدخل الحلف عسكريا في ليبيا ليس مطروحا الآن، وبالتالي فإن إيطاليا عليها الاضطلاع بحماية مصالحها.

ويبدو أن السلطات الإيطالية فهمت هذا البلاغ على أنه ضوء أخضر لروما للتدخل لحماية مصالحها، خاصة في هذا الوقت الذي ارتفعت فيه الأصوات لتشكيل قوة بحرية دولية لحماية الملاحة البحرية، وللتصدي لتمدد خطر داعش ليبيا في حوض البحر الأبيض المتوسط.

وكان معهد هدسون للدراسات الاستراتيجية والأبحاث السياسية العامة قد حذر في تقرير نشره أمس من تبلور خطورة تنظيم داعش ليبيا إلى مرحلة تهديد الملاحة البحرية في المتوسط، إذ أن “وصوله إلى مياه البحر المتوسط سيؤدي إلى قلق بالغ لدول المنطقة ويشكل إنجازا استراتيجيا للمجموعة الإرهابية”.

1