باريس تتجه نحو الاعتراف بدولة فلسطين

الأربعاء 2014/11/12
تمسك عدد من الدول الغربية بحل الدولتين الفلسطينية والاسرائيلية

باريس- افاد مصدر برلماني الاربعاء ان الجمعية الوطنية الفرنسية ستصوت في 28 نوفمبر على مشروع قدمه نواب من الغالبية الاشتراكية "يطالب" باريس بالاعتراف بدولة فلسطين.

وهذا التصويت غير الملزم لكن الذي يرتدي رمزية كبرى بعد تصويت البرلمان البريطاني واعتراف السويد بدولة فلسطين، سيتم قبل تصويت اخر مرتقب في مجلس الشيوخ الفرنسي في 11 ديسمبر بمبادرة من نواب شيوعيين.

ومشروع القرار الذي اقترحه نواب اشتراكيون لم يقدم رسميا بعد لكن نسخة مؤقتة من النص تقول ان "الجمعية تدعو الحكومة الفرنسية الى جعل الاعتراف بدولة فلسطين وسيلة للوصول الى تسوية نهائية للنزاع الاسرائيلي-الفلسطيني." وبقيت فرنسا حتى الان حذرة حيال تحديد برنامج زمني لمثل هذا الاعتراف.

وقال وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس "ان فرنسا متمسكة بعمق بحل الدولتين" مضيفا ان ذلك سيحدث "في وقت ما، وهذا امر بديهي، اعتراف بالدولة الفلسطينية من قبل فرنسا".

وتابع فابيوس "السؤال هو متى وكيف؟ لانه لا بد ان يكون هذا الاعتراف مفيدا للجهود المبذولة من اجل الخروج من المأزق والمساهمة في تسوية نهائية للنزاع".

ودعت وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي فيديريكا موغيريني الى اقامة دولة فلسطينية مؤكدة انها ستناقش مع كل من الدول الاعضاء في الاتحاد اعترافا محتملا. وقد اعترفت ثماني دول فقط حتى الان من اعضاء الاتحاد الاوروبي بدولة فلسطين وكان اخرها السويد.

وكانت مصادر برلمانية أفادت أن "الحزب الاشتراكي الفرنسي" الحاكم، يريد من السلطات الفرنسية الاعتراف بدولة فلسطين "للحصول على تسوية نهائية للنزاع" مع إسرائيل.

وأضافت المصادر نفسها أن النواب الاشتراكيين الفرنسيين يعدون مشروع قرار يدعو الحكومة إلى الاعتراف بدولة فلسطين، على أن يتم التصويت عليه خلال الأسابيع القليلة المقبلة.

وفي نسخة غير نهائية لمشروع القرار " تدعو الجمعية الوطنية الحكومة الفرنسية "إلى جعل الاعتراف بدولة فلسطين أداة للحصول على تسوية نهائية للنزاع". وفي حال التوافق على النص يمكن أن يرفع سريعا الى الجمعية الوطنية لإقراره.

وتصويت الجمعية الوطنية أو مجلس الشيوخ على قرار من هذا النوع لا يلزم الحكومة، إلا أنه ستكون له دلالات رمزية كبيرة بعد موافقة مجلس العموم البريطاني على الاعتراف بدولة فلسطين.

وكان فابيوس، أعلن في منتصف أكتوبر الماضي أن فرنسا ستعترف بدولة فلسطين "في الوقت المناسب" على أن يكون هذا القرار "مفيدا للسلام".وجاء في مشروع القرار أيضا إنه "يلاحظ التهديدات التي تلقي بثقلها على حل الدولتين وخصوصا المواصلة غير الشرعية لسياسة الاستيطان في الأراضي الفلسطينية، الأمر الذي ينسف إمكانية العيش للدولة الفلسطينية المقبلة ذات السيادة".

كما يشدد على أن "حل الدولتين الذي تدعو إليه فرنسا والاتحاد الأوروبي على الدوام يفترض الاعتراف بدولة فلسطين". وتعترف 134 دولة بفلسطين بينها السويد التي اتخذت هذه الخطوة في 10 أكتوبر الماضي.

1