باريس تجرد الأسد من أرفع وسام فرنسي

الرئاسة الفرنسية تعلن أن الرئيس إيمانويل ماكرون بدأ إجراءات ترمي إلى تجريد نظيره السوري بشار الأسد من وسام جوقة الشرف.
الأربعاء 2018/04/18
تغيرت المعطيات

باريس – أعلن مصدر في الرئاسة الفرنسية أن الرئيس إيمانويل ماكرون بدأ إجراءات ترمي إلى تجريد نظيره السوري بشار الأسد من وسام جوقة الشرف، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن باريس رصدت 50 مليون يورو لتمويل مشاريع إنسانية جديدة في سوريا ستتولى تنفيذها حوالي 20 منظمة غير حكومية تعمل على الأراضي السورية.

وقال المصدر إن الاتفاق على هذا المبلغ تم خلال اجتماع عقد في قصر الإليزيه عصر الاثنين بين ماكرون وممثلين عن هذه المنظمات غير الحكومية.

ومن بين المنظمات غير الحكومية التي شاركت في اجتماع الإليزيه: أكتيد وسوليداريتيه انترناشونال واتحاد المنظمات الطبية الإغاثية السورية وأطباء العالم وكير وهانديكاب انترناشونال والصليب الأحمر الفرنسي والعمل ضد الجوع ومنظمة الإسعاف الأولي الدولية وهيئة الإغاثة الكاثوليكية ومنظمة فرسان مالطا.

يأتي ذلك بالتزامن مع بدء إجراء “تأديبي لسحب وسام جوقة الشرف من بشار الأسد”. ووسام جوقة الشرف هو أعلى تكريم على الإطلاق في الجمهورية الفرنسية ويعود تاريخه إلى نابوليون بونابرت. وكان الرئيس الأسبق جاك شيراك قلّد، في سنة 2001، الأسد وسام جوقة الشرف من رتبة الصليب الأكبر، (الرتبة الأعلى)، بعيد تولي الرئيس السوري منصبه خلفا لوالده الرئيس الراحل حافظ الأسد.

وتعود صلاحية سحب الوسام إلى السلطة التي تمنحه، أي رئيس الجمهورية. وكان ماكرون أطلق العام الماضي الإجراء نفسه بحق المنتج الأميركي هارفي واينستين المتهم بارتكاب اعتداءات جنسية.

6