باريس تستعد لمحاكمة شقيق محمد مراح بتهم تتعلق بالإرهاب

الاثنين 2017/10/02
اعتداءات محمد مراح محور محاكمة شقيقه في فرنسا

باريس - في مارس 2012، قتل محمد مراح بدم بارد وباسم الجهاد سبعة أشخاص بينهم ثلاثة اطفال من مدرسة يهودية في اعتداء تبدأ الاثنين محاكمة شقيقه عبد القادر مراح بتهمة "التواطؤ" فيه وشكل تحولا في الإرهاب في فرنسا.

وستعقد الجلسات التي من المقرر ان تستمر شهرا واحدا، أمام محكمة جنائية تضم قضاة محترفين بحضور 232 من أطراف الادعاء المدني، تحت مراقبة مشددة في أجواء من التهديد الإرهابي المرتفع في فرنسا.

وفي هذا الاطار، قتل رجل هتف "الله اكبر" في مرسيليا الاحد شابتين طعنا بسكين قبل ان يتمكن عسكريون من قتله في اعتداء تبناه تنظيم داعش.

وكانت اعتداءات محمد مراح أولى الهجمات الارهابية التي تشهدها فرنسا منذ تلك التي نفذتها الجماعة الاسلامية المسلحة الجزائرية في 1995. وهي تمثل بداية شكل جديد من الإرهاب الذي اودى بحياة 241 شخصا في هذا البلد.

ومحور المحاكمة سيكون تحديد الدور الدقيق لعبد القادر مراح (35 عاما) في الاعتداءات التي نفذها شقيقه بمفرده عبر مساعدته في سرقة دراجة نارية خلال الوقائع.

وسيمثل معه فتاح ملكي (34 عاما) الذي اعترف بانه سلم محمد مراح سترة واقية من الرصاص ومسدسا رشاشا من نوع "عوزي" وذخائر قام باستخدامها.

واعترف المتهمان بالوقائع المادية لكنها انكرا معرفتهما بالنوايا الإجرامية لمحمد مراح. وقد يحكم على عبد القادر مراح بالسجن مدى الحياة وملكي بالسجن عشرين عاما.

بين 11 و19 مارس 2012، زرع محمد مراح الرعب على متن دراجته النارية. وقد صور أفعاله بينما كان يقتل بدم بارد ثلاثة عسكريين في 11 و15 مارس.

بعد اربعة ايام ركن دراجته النارية أمام مدرسة يهودية في تولوز وقتل جوناثان ساندلر (30 عاما) استاذ الدين، ونجليه ارييه (خمسة اعوام) وغابرييل (ثلاثة اعوام). وفي باحة المدرسة قتل عن قرب فتاة صغيرة تدعى مريم مونسونيغو (ثمانية اعوام) هي ابنة مدير المدرسة.

وتحصن القاتل في شقة تمت محاصرته فيها 32 ساعة وسط تغطية من وسائل الإعلام في جميع أنحاء العالم. وفي 22 مارس شنت قوات خاصة للشرطة الفرنسية الهجوم وقتلت محمد مراح. وفي رسالة عثر عليها بعد مقتله يعبر الجهادي عن سعادته لأنه بث الرعب "في قلب اعداء الله".

وخلال تفتيش الشقة تمت مصادرة آلة تصوير وشرائح ذاكرة صور عليها القاتل هجماته. وطلب محامو العائلات بث التسجيلات أمام الحضور من اجل "عرض افصل للحقيقة"، لكن القرار يعود الى رئيس المحكمة.

وقال اوليفييه موريس محامي عائلة احد العسكريين الذين قتلوا ان "هذه المحاكمة ستشكل ايضا فرصة لدراسة نقاط الخلل في أجهزة الدولة وخصوصا في ما يتعلق بمراقبة مراح عندما كان معروفا من قبل الشرطة".

وخلال استجوابه من قبل الاستخبارات، لم يخف مراح انه سافر الى سوريا ومصر وباكستان لكنه قال ان الهدف كان السياحة. وفي الواقع نجح في المناطق القبلية الباكستانية، في الاتصال بتنظيم القاعدة الذي تبنى هجماته.

ولهذه الأسباب طلب ايريك دوبون موريتي محامي عبد القادر مراح الاستماع كشاهد الى الرئيس السابق لجهاز الاستخبارات الداخلي برنار سكارسيني.

وردا على سؤال لوكالة فرانس برس، رفض المحامي الادلاء باي تعليق قبل بدء الجلسات. لكنه كان قد دان في 2016 الملف الفارغ للمحاكمة.

من جهته، قال سيمون كوهين محامي عائلات ضحايا المدرسة اليهودية ان "عبد القادر مراح عبر عن تعاطفه مع افعال شقيقه. انه ليس كبش محرقة. اذا كانت ايدي محمد ملوثة بالدماء، فروح شقيقه هي الملوثة بالدماء".

وكان عبد القادر مراح الملقب "بن لادن" في الحي الذي يقيم فيه، مثل شقيقه معروفا من قبل اجهزة مكافحة الإرهاب بسبب قربه من التيار الاسلامي المتطرف في تولوز مثل الأخوين فابيان وجان ميشال كلان الذين اعلنوا تبني اعتداءات 13 نوفمبر.

ويؤكد القضاة في خلاصاتهم على التشابه العقائدي والديني للاخوين واتصالاتهما المتكررة في الايام التي سبقت الاعتداءات والعثور في منزله على دليل للمجاهدين يتضمن نصائح للإفلات من مراقبة اجهزة الأمن.

وهم يرون انه لا يمكن ان يكون المتهم "جاهلا للتوجه الجهادي لاخيه الذي ساهم في بنائه".

وبعد الهجمات، قال عبد القادر مراح انه "فخور" باخيه مؤكدا ان "كل مسلم يرغب في قتل عدوه".

1