باريس تصدر للعرب أكثر من 5 مليون طن من القمح في نصف سنة

الاثنين 2015/03/02
السعودية واليمن أبرز مستوردي القمح الفرنسي بشحنات تبلغ 600 ألف طن

القاهرة - صدرت فرنسا خلال 7 أشهر بدأت في يونيو الماضي أكثر من 5 مليون طن من القمح إلى الدول العربية وفقا لتصريحات لرولان جيراجوسيان مدير رابطة الحبوب الفرنسية في الشرق الأوسط.

وأشار جيراجوسيان، في تصريحات صحفية، إلى أن صادرات القمح الفرنسية لهيئة السلع التموينية بمصر(الجهة المسؤولة عن استيراد القمح) بلغت خلال الفترة من يونيو حتى نهاية شهر يناير الماضي، نحو 1.4 مليون طن من بين 3.9 مليون طن تعاقدت عليها الهيئة، بما يمثل نحو 36 بالمئة من حجم واردات مصر السنوية الإجمالية من القمح.

وتعتبر مصر أكبر مستورد للقمح في العالم، وتشتري سنويا حوالي 10 مليون طن من الأسواق الدولية، منها نحو 5.5 مليون طن مشتريات حكومية، والباقي مشتريات خاصة.

وأضاف جيراجوسيان، أن الرابطة تتوقع أن يصل ما تستورده االقاهرة من القمح الفرنسي خلال العام المالي الحالي 2014/ 2015 الذي ينتهي في يونيو المقبل إلى 1.8 مليون طن من نحو 5 مليون طن متوقع أن تستوردها من الخارج، مقابل 60 ألف طن خلال العام المالي الماضي بسبب انخفاض أسعار القمح الأوكراني والروسي والروماني، وانخفاض مدة النقل البحري عن القمح الفرنسي.

وقالت وزارة التموين والتجارة الداخلية المصرية، في نهاية العام الماضي، إن الاحتياطي الاستراتيجي من القمح لإنتاج الخبز المدعم في حدود الآمان ويكفي حتى نهاية شهر أبريل المقبل، مشيرة إلى أنه في ذلك الوقت يفتح باب استلام القمح المحلي.

وتوقع جيراجوسيان، أن تظل الجزائر المستورد الرئيسي للقمح الفرنسي في منطقة الشرق الأوسط، مشيرا إلى أنها قامت خلال الستة أشهر الماضية باستيراد 2 مليون طن من القمح الفرنسي. وأضاف أن المغرب يقوم باستيراد مليون طن في المتوسط سنويا وتونس نصف مليون طن سنويا وتستورد دول غرب أفريقيا في المتوسط نحو مليوني طن قمحا فرنسيا سنويا وهذه الدول تشمل بشكل رئيسي السنغال والجابون وكوت ديفوار والكاميرون.

وأوضح أن السعودية واليمن يظلان أبرز مستوردي القمح الفرنسي في منطقة الخليج بإجمالي شحنات بلغت 600 ألف طن خلال فترة الستة أشهر الماضية.

وفرنسا هي خامس أكبر دولة منتجة للقمح على مستوى العالم ويسيطر القطاع الخاص بشكل كامل على زراعته وتجارته وبلغ إنتاجها خلال العام الجاري 37.5 مليون طن مقارنة بنحو 36.5 مليون طن في العام الماضي.

11