باريس تصر على مبادرتها للسلام رغم رفض إسرائيل

الأربعاء 2016/05/25
البحث عن حل

القدس - شدد رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس، الثلاثاء، على أن المؤتمر الدولي حول الصراع الإسرائيلي الفلسطيني، سيجري في موعده المقرر له.

وتأتي تصريحات فالس بعد لقاء جمعه برئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، والذي أكد أن حكومته لن تقبل عقد أي مؤتمر دولي، وأن أقصى ما يمكن تقديمه هو إجراء لقاء ثنائي مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس في باريس.

وقال فالس “الإسرائيليون يعلمون أن هذا المؤتمر الدولي سيعقد في 3 يونيو في باريس، ويعلمون أن الأميركيين مثلا سيحضرون من خلال وزير الخارجية جون كيري، ويعلمون أيضا أنه يجب التحاور بأي ثمن مع الدول العربية، وأفكر بمصر والأردن، إنما كذلك بالسعودية حتما في الغد”.

وأعلنت فرنسا أنها ستستضيف في الثالث من يونيو اجتماعا دوليا حول عملية السلام بحضور الدول الكبرى وفي غياب الإسرائيليين والفلسطينيين. والهدف، هو التمهيد لعقد مؤتمر في الخريف يشارك فيه الطرفان.

وحذر فالس من أن “الوضع الراهن قنبلة موقوتة، ولأننا أصدقاء لإسرائيل وللفلسطينيين، نعتبر أنه ينبغي إحلال السلام”.

2