باريس تنفي تعزيز قواتها في بانغي

الجمعة 2014/01/24
جان ايف لودريان وزير: الأمم المتحدة فوضت بتعزيز القوات الأفريقية

باريس - ذكر جان ايف لودريان وزير الدفاع الفرنسي، أمس الخميس، أن بلاده لا تنوي في الوقت الراهن تعزيز قواتها العسكرية في أفريقيا الوسطى، لافتا إلى تنامي القوة الأفريقية هناك، حسب تعبيره. جاء ذلك في رده على وسائل إعلام حول إرسال تعزيزات من القوات الفرنسية، إذ قال “ليست هذه نيّتنا في الوقت الراهن”.

وأقر وزير الدفاع الفرنسي بأن تقييم الحكومة لحالة الحقد والرغبة في الانتقام من القوات الفرنسية في بانغي، كان خاطئا بعد أن دخلت أفريقيا الوسطى في الخامس من الشهر الماضي.

وأكد لودريان على وجود تنام في القوة الأفريقية “ميسكا” من خلال التنسيق الجيّد فيما بينها في أفريقيا الوسطى، مفنّدا أن يكون وصول القوة الأوروبية أملا سياسيا حتى وإن كانت المخاطر مستمرة على غرار خطر الانقسام الذي لا بد من تفاديه في كل الأحول، حسب وصفه.

وألمح وزير الدفاع الفرنسي بأن هناك تفويض من الأمم المتحدة ينص خصوصا على تعزيز القوات الأفريقية كي تبلغ ستة آلاف عسكري، مضيفا أن تلك القوات جرى تشكيلها رغم التأخير الذي طرأ لجمعها ومع وصول جنود رواندا وبوروندي ستكون هناك قوة مهمّة في البلاد، حسب قوله.

ووصف لودريان حشد القوة العسكرية التي قرر الاتحاد الأوروبي إرسالها والتي ستُوكل لها المهمة الأساسية المتمثلة في ضمان أمن مطار بانغي بأنه تقدم هام، مضيفا أن هذه الخطوة ستخفف العبء عن القوات الفرنسية المتمركزة هناك، ما سيسمح لقوات بلاده والقوات الأفريقية بالانتشار داخل البلاد.

ويبلغ تعداد القوة الفرنسية الموجودة في أفريقيا الوسطى حاليا 1600 جندي تقوم بدعم القوة الأفريقية وقوامها 4400 جندي، بينما يجري انتشار 850 جنديا روانديا حاليا، فيما وعد الاتحاد الأوروبي، الاثنين، بإرسال تعزيزات إضافية قوامها 500 جندي.

5