باريس لا تثق بواشنطن.. فكيف يثق بها الخليج

إعلان أستراليا التراجع عن صفقة الغواصات الفرنسية والدخول في شراكة جديدة مع الولايات المتحدة ليست إلا واجهة لمعارك نفوذ أخرى خاصة في القارة الأفريقية.
الأحد 2021/09/19
خيبة أمل كبرى

باريس- أثارت صفقة الغواصات الفرنسية التي تراجعت عن شرائها أستراليا لفائدة صفقة جديدة مع الولايات المتحدة أزمة حادة بين واشنطن وباريس بصفة خاصة. ولا تخفي فرنسا أنها لم تعد تثق بالولايات المتحدة لتنضم بذلك إلى دول الخليج التي بدأت بدورها تبحث عن بناء تحالفات جديدة تكون قادرة على تعويض الدور الرئيسي الذي كانت تلعبه واشنطن صلب استراتيجية الأمن الخليجي.

وأعلنت فرنسا أنها استدعت سفيريها من أستراليا والولايات المتحدة. وقال وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان في بيان إن الرئيس إيمانويل ماكرون اتخذ هذا القرار النادر بسبب خطورة الواقعة.

وكانت أستراليا قد أعلنت الخميس أنها ستلغي صفقة قيمتها 40 مليار دولار مع مجموعة نافال الفرنسية لبناء أسطول من الغواصات التقليدية، وأنها ستبني بدلا من ذلك ما لا يقل عن ثماني غواصات تعمل بالطاقة النووية بتكنولوجيا أميركية وبريطانية بعد إبرام شراكة أمنية ثلاثية. ووصفت فرنسا ذلك بأنه طعنة في الظهر.

بيير مرقص: الخطوة الفرنسية تاريخية وكلمات بلينكن لا تطمئن باريس

وقال مراقبون إن فرنسا تكتشف كما اكتشف الخليجيون أن الولايات المتحدة، أيّا كان الرئيس الذي يقودها، تضع مصالحها وحساباتها كأولوية لها سواء راعت مصالح حلفائها أم لم تراعها، مشيرين إلى أن فرنسا اكتشفت بشكل لا يدعو إلى الشك أن الإدارة الأميركية الجديدة تستهدف مصالحها، وأن صفقة الغواصات ليست إلا واجهة لمعارك نفوذ أخرى خاصة في القارة الأفريقية.

ومن شأن هذا التوتر بين فرنسا والولايات المتحدة أن يدعم مساعي دول الخليج لبناء تحالف أوروبي – خليجي يكون قادرا على تحقيق مصلحة مشتركة تُوازن بين الأمني والاقتصادي.

وكانت الولايات المتّحدة أعلنت عن إعادة انتشار لقواتها في الشرق الأوسط تشمل سحب جزء من تلك القوّات من منطقة الخليج، وذلك في إطار إعادة تنظيم الوجود العسكري الأميركي في العالم في ضوء الحاجة المتنامية للتركيز على صراعها مع الصين وروسيا.

ونقلت صحيفة وول ستريت جورنال عن مصادر قولها إنّ الولايات المتحدة سحبت ثلاث بطاريات باتريوت من المنطقة، بما في ذلك واحدة كانت موجودة في قاعدة الأمير سلطان الجوية في السعودية لحماية القوات الأميركية هناك.

وأضافت أنه تمّ تحويل حاملات طائرات وأنظمة مراقبة من الشرق الأوسط لتلبية الاحتياجات العسكرية في مناطق أخرى حول العالم، وفقا لمسؤولين أميركيين أشاروا أيضا إلى وجود خطوات أخرى لا تزال قيد الدراسة.

وسعت واشنطن للتهدئة مع فرنسا كما قامت بذلك في تصريحات سابقة لتهدئة الخليجيين، من دون أن يكون لذلك تأثير على مسار الاستراتيجية الأميركية التي تجعل الخليج في مواجهة مباشرة مع إيران.

وقال المتحدّث باسم وزارة الخارجية الأميركية نيد برايس في بيان إن “فرنسا شريك حيوي وأقدم حليف لنا، ونحن نولي أعلى قيمة لعلاقتنا”.

نيد برايس: واشنطن تأمل في مواصلة النقاش حول هذه القضية على مستوى رفيع

وأضاف أن واشنطن تأمل في مواصلة النقاش حول هذه القضية على مستوى رفيع في الأيام القادمة بما في ذلك خلال اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك هذا الأسبوع.

وحاول وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن الخميس تهدئة غضب فرنسا بوصفه باريس شريكا حيويا في المنطقة.

ووصف بيير مرقص الزميل الزائر في مركز واشنطن للدراسات الاستراتيجية والدولية الخطوة الفرنسية بأنها “تاريخية”.

وقال إن “الكلمات المطمئنة مثل تلك التي قالها الوزير بلينكن ليست كافية بالنسبة إلى باريس – خاصة بعد أن علمت السلطات الفرنسية أن إعداد هذا الاتفاق استغرق شهورا”.

وقالت أستراليا السبت إنها تأسف لقرار فرنسا استدعاء سفيرها في كانبيرا وإنها تثمن علاقتها مع فرنسا وستستمر في التواصل مع باريس بشأن قضايا أخرى.

ولم يشر بيان الخارجية الفرنسية إلى بريطانيا لكن المصدر الدبلوماسي قال إن فرنسا تعتبر أن بريطانيا انضمت إلى الاتفاق بطريقة انتهازية. وأضاف المصدر “لسنا في حاجة إلى إجراء مشاورات مع سفيرنا (البريطاني) لمعرفة ما يجب فعله أو استخلاص أي استنتاجات”. وقال لودريان إن الصفقة غير مقبولة.

وأضاف في بيان إن “إلغاء (المشروع) .. والإعلان عن شراكة جديدة مع الولايات المتحدة يهدفان إلى بدء دراسات حول احتمال التعاون في المستقبل بشأن الغواصات التي تعمل بالطاقة النووية، ويشكلان سلوكا غير مقبول بين الحلفاء والشركاء”.

وأضاف أن العواقب “تؤثر بشكل مباشر على رؤيتنا لتحالفاتنا وشراكاتنا وأهمية منطقة المحيطين الهندي والهادي لأوروبا”.

1