باري يطيح بغيغز عن عرش الدوري الإنكليزي

الأربعاء 2017/09/27
الانطلاق نحو القمة

وست بروميتش (إنكلترا) - حقق اللاعب الإنكليزي المخضرم في صفوف وست بروميتش ألبيون، غاريث باري، رقما قياسيا بارزا في البريميرليغ، خلال مباراة فريقه مع أرسنال، في الجولة السادسة من المسابقة. وبمشاركة باري، مع وست بروميتش ألبيون، أصبح أكثر اللاعبين خوضا للمباريات في تاريخ الدوري الإنكليزي الممتاز، برصيد 633 مباراة، وفقا لما ذكرته شبكة “أوبتا” للإحصائيات الرياضية.

وتفوق باري بذلك على أسطورة ويلز ومانشستر يونايتد السابق، ريان غيغز، الذي لعب 632 مباراة في البريميرليغ مع “الشياطين الحمر”، وتألق تحت قيادة السير أليكس فيرغسون. وكان باري (36 عاما) قد عادل رقم غيغز في المباراة التي تعادل فيها فريقه مع وست هام يونايتد الأسبوع الماضي.

يذكر أن غيغز خاض 40 مباراة في البطولة الإنكليزية (الدرجة الأولى) قبل إطلاق تسمية الدوري الممتاز عليها عام 1992، ما يرفع العدد الإجمالي لمبارياته إلى 672.

وبدأ باري مسيرته في صفوف أستون فيلا في السابعة عشرة من العمر، وشارك حينها احتياطيا ضد شيفيلد ونزداي (3-1) في 2 مايو 1998. وفي حين أن الفرنسي أرسين فينغر مدرب أرسنال سعى مرتين إلى التعاقد معه، فإن باري انتقل إلى مانشستر سيتي وتوج معه بلقب الدوري الممتاز عام 2012، ولعب أيضا مع إيفرتون قبل الالتحاق بوست بروميتش ألبيون في صفقة انتقال حر هذا الصيف. ويخوض باري موسمه الحادي والعشرين كلاعب محترف، وخاض أيضا 53 مباراة مع منتخب إنكلترا، وأكد هذا الأسبوع أنه يمكنه مواصلة اللعب حتى سن الأربعين.

باري أصبح أكثر اللاعبين خوضا للمباريات في تاريخ الدوري الإنكليزي الممتاز، برصيد 633 مباراة، وفقا لما ذكرته شبكة "أوبتا" للإحصائيات الرياضية

أليكسيس "الغشاش"

وصف مدرب وست بروميتش طوني بوليس مهاجم أرسنال التشيلي أليكسيس سانشيز بالغشاش، بعد محاولته التمثيل للحصول على ركلة حرة خلال مواجهة الفريقين الاثنين في الدوري الإنكليزي.

وكان بوليس غاضبا لعدم معاقبة سانشيز بعد حصوله على ركلة حرة على حافة المنطقة في الشوط الأول، بعد سقوطه بطريقة مسرحية إثر تدخل من كريغ داوسون. ورفض حكم المباراة بوبي مادلي منح ركلة جزاء لوست بروميتش بعد عرقلة من الألماني شكودران مصطفي على غاي رودريغيز عندما كانت النتيجة تشير إلى التعادل السلبي، كما منح ركلة جزاء لأرسنال في الشوط الثاني ترجمها الفرنسي ألكسندر لاكازيت.

وفاز أرسنال 2-0 بفضل ثنائية لاكازيت الوافد من ليون الفرنسي، لكن بوليس كان سريعا في تعبيره عن الامتعاض من سانشيز “الأمر المخيب أن سانشيز سقط في الركلة الحرة الأولى، وهذا غش”.

وتابع “غاي صادق تماما ولا يحصل على المكافأة. الكل شاهد ماذا حصل. سانشيز يسقط في الركلة الحرة الأولى وكان ينبغي أن يحصل على إنذار”. وأردف “ثم هناك التدخل في المنطقة. الحكم كانت لديه زاوية رؤية رائعة”.

أرقام الفرق الصاعدة

سجلت الفرق الصاعدة للدوري الإنكليزي، نيوكاسل يونايتد وبرايتون آند هوف ألبيون وهدرسفيلد تاون، هدفا واحدا في ما بينها خلال هذه الجولة وربما تكون القدرة على هز شباك المنافسين حاسمة في بقاء أي من هذا الثلاثي في دوري الأضواء. وفي حقبة الدوري الممتاز نادرا ما نجحت الفرق الثلاثة الصاعدة في أن تتجنب كلها العودة إلى دوري الدرجة الثانية في الموسم التالي. وفعل فولهام وبلاكبيرن روفرز وبولتون وأندرارز ذلك في موسم 2001-2000 وتكرر الأمر بعد عشر سنوات بواسطة كوينز بارك رينجرز ونوريتش سيتي وسوانزي سيتي.

لكن في المقابل عادت حوالي 50 بالمئة من الفرق الصاعدة إلى الدرجة الثانية. ولهذا السبب تبدو فرق برايتون وهدرسفيلد وحتى نيوكاسل بطل الدرجة الثانية الموسم الماضي مرشحة للعودة إلى الدرجة الثانية منذ صعودها في شهر مايو. وفي الأسابيع الأولى تقدم نيوكاسل وهدرسفيلد في الترتيب قبل أن يحدث التراجع. وبدأ برايتون في المقابل بشكل ضعيف قبل أن يحقق انتصارين متتالين على أرضه، منها الفوز 1-0 على نيوكاسل، ليتقدم إلى منتصف جدول الترتيب.

23