باسم يوسف: النظام خلق مناخا يدعم وقف البرنامج

الجمعة 2013/12/06
"وقف عرض البرنامج يعتبر إهانة شخصية لي وللفريق"

القاهرة – أكد الإعلامي المصري الساخر باسم يوسف أنه يحاول «إقناع نفسه» بأن النظام الحاكم في البلاد حاليا لم يتدخل لوقف عرض برنامجه الكوميدي السياسي «البرنامج» لكنه استدرك بأنه لا يستطيع بأي حال إقناع من حوله بهذا.

وقال يوسف في أول ظهور تليفزيوني له منذ وقف عرض الحلقة الثانية من برنامجه في الأول من تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي لبرنامج «آخر كلام» على قناة «أون تي في» المصرية مساء أمس الأربعاء «أنا أصدق بحسن نية أن النظام ليست له علاقة.. لكن عليه أن يقنع الناس بهذا.. ربما الأهم أن النظام الحاكم خلق مناخا يدعم وقف برنامجي ويجعل الناس لا يتعاطفون معي عند وقفه».

وأضاف مقدم البرنامج الساخر الذي بات مشهورا بعد ثورة أطاحت بالرئيس الأسبق حسني مبارك قبل ثلاثة أعوام «أنا قدمت 30 حلقة في عهد الإخوان والرئيس السابق محمد مرسي رغم كل الاعتراضات لكن تم وقف البرنامج في ظل النظام الحالي بعد الحلقة الأولى».

وتابع «وقف عرض البرنامج يعتبر إهانة شخصية لي وللفريق. كما أنه أحدث شرخا كبيرا في علاقة البرنامج بالقناة وأثر على مصداقيته لو عاد للعرض في القناة نفسها. القناة أساءت للبرنامج ولنفسها ولمؤسسة الرئاسة وللمؤسسة العسكرية رغم نفي كل منهما أن تكون لها علاقة».

وكشف مقدم «البرنامج» أن منتج برنامجه طارق القزاز الذي يعرفه منذ أكثر من 13 عاما ينتمي إلى عائلة من عائلات جماعة الإخوان المسلمين المعروفة وشقيقه خالد القزاز كان أحد مستشاري الرئيس السابق محمد مرسي وهو أحد المعتقلين الآن مع الرئيس المخلوع. وقال باسم يوسف «قدمت 30 حلقة ضد مرسي من إنتاج شخص ينتمي إلى عائلة تدعم مرسي ولم يوقف هذا المنتج أو يعارض أية حلقة قدمتها طوال عام عن الإخوان وحكم محمد مرسي رغم مخالفة عائلته كلها للحلقات وربما مقاطعتهم له بينما تم القبض على والده يوم تصوير حلقتي الثانية الممنوعة من العرض ولازال معتقلا حتى الآن بالتهم الرائجة مثل التحريض على العنف».

وأضاف «وقف البرنامج بعد أول حلقة يعتبر وساما على صدر الإخوان الذين لم يوقفوا عرضه رغم اعتراضهم على ما فيه.

وكل ما يقال عني الآن كان يقال عني عندما كان الإخوان يحكمون.

لكن المفارقة أن السلطة الآن تقول إنها مختلفة عن الإخوان، بينما في الواقع أنها ليست مختلفة عنهم». وتم تكريم باسم مؤخرا من لجنة حماية الصحفيين الدولية في الولايات المتحدة الأميركية وسلمه الجائزة الإعلامي الأميركي الشهير جون ستيوارت الذي قال في حفل التكريم إنه يقدم برنامجا مماثلا لبرنامج باسم يوسف «لكن باسم يقدم برنامجه في بلد يعاني من عدم وجود حرية للإعلام ويحفر ليحصل على حريته تلك».

وعلق باسم على تصريح ستيوارت قائلا إن هذا الكلام الآن «يجعلني عميلا لأميركا أو طابورا خامسا واتهامات رائجة من هذا القبيل رغم أن كل هذه الأقوال قبل شهور قليلة وقت حكم مرسي كانت معكــوسة تماما».

وكانت شبكة قنوات «سي بي سي» المصرية منعت مساء الجمعة 2 تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي عرض الحلقة الثانية من البرنامج الساخر «البرنامج» الذي يقدمه باسم يوسف دون إنذار مسبق مبررة قرارها بـ «عدم التزام مقدم البرنامج بالسياسة التحريرية للقناة».

18