باسم يوسف يطالب القائمين على السلطة بالتألق مثل مرسي

الاثنين 2013/08/12
باسم يوسف.. تهديدات متواصلة بالقتل

القاهرة - استأنف الإعلامي باسم يوسف مقدم برنامج «البرنامج»، جلسات التحضير لحلقات برنامجه الشهير «البرنامج» نهاية الأسبوع المنقضي داخل مسرح راديو بوسط القاهرة.

وأعلن يوسف عبر تغريدة على حسابه الرسمي على تويتر أن البرنامج سيعود بداية من شهر سبتمبر القادم.

ويشهد المسرح حاليًّا عمليات تجديد وترميم شاملة، تبدأ بواجهة المسرح، وتمتد إلى داخله، بهدف تحديثه بشكل كامل لاستقبال «البرنامج» المقرر تصوير حلقاته الجديدة نهاية أغسطس الجاري، تمهيدًا لبثه في الأسبوع الأول من سبتمبر المقبل على شاشة «cbc»، بعد توقف دام شهرين تفرغ باسم خلالهما لأعمال برامجية تليفزيونية وإذاعية أخرى، تم عرضها وإذاعتها خلال الأيام الماضية.

وقال محمد فتحي المسؤول الإعلامي للبرنامج في تصريح إن سبب وجود عاملين بمحيط مسرح راديو الذي يتم التصوير بداخله يعود إلى أن المسرح متواجد منذ وقت طويل، وآخر تجديدات تمّت به كانت في عام 2009، وهو ما جعلهم يبدؤون بالتجديدات والتجهيزات خلال فترة الإجازة، مؤكداً أن الواجهة الخاصة بالمسرح سيتم تجديدها من أجل التماشي مع البرنامج عقب عودة صُناعه من إجازتهم، مشيراً إلى أن فريق العمل سيجتمع عقب عيد الفطر من أجل الاتفاق على الشكل الذي سيعود به البرنامج.

وفي رسالة إلى النظام الحالي وفي عدد من التغريدات القصيرة طالب باسم القائمين على إدارة مصر في الوقت الحالي بأن يتألقوا مثل مرسي من أجل تسهيل مهمته في «البرنامج»، مؤكداً أن الوصول إلى مستوى فضائح مرسي ليس سهلاً على أي شخص.

وأشار إلى أنه مهما سخر من القائمين على السلطة في الوقت الحالي، سيردد البعض أنه ليس على مستوى سخريته من الإخوان ونظامهم، وهو ما فسّره بأن هؤلاء يعرفون أن نظام مرسي كان بمثابة الفضيحة.

وقال الإعلامي باسم يوسف، إنه انتقد المجلس العسكري السابق خلال أحداث بورسعيد، وماسبيرو، وتعرية بعض الفتيات، وأكد أنه لا ينتقد إلا الموجودين في المشهد السياسي ووسائل الإعلام، وأنه على استعداد لانتقاد الجيش إذا استمر في المشهد السياسي والإعلامي .

وأكد باسم أن الفريق عبدالفتاح السيسي القائد العام للقوات المسلحة، ومحمد البرادعي نائب رئيس الجمهورية، سيكونان مادة داخل برنامجه إن كانا على نفس مستوى مرسي والحديث الذي كان يقوله أيام توليه لمنصب رئيس الجمهورية قبل عزله.

وختم كلامه برسالة إلى القائمين على الدولة قال فيها «أطالب البرادعي بالحبرشة، والسيسي بالكلام عن الحارة المزنوقة، والببلاوي بالكلام عن غسل الصدور، عشان نحافظ على مستوانا، إنه التحدي».

وقال باسم يوسف إنه لا يعتمد على أسلوب «شخصنة الأمور» مؤكدا أن «البعض يتحرش بي حتى أرد عليه في البرنامج رغم أنه ليس له قيمة».

وقال باسم في حواره مع برنامج «أنا والعسل» على قناة «الحياة2»، إنه تم تهديده بوسائل متعددة، وإنه لم يعد يخرج من منزله كثيرا ليس نتيجة الخوف بل لانشغاله بالعمل.

ووصف باسم يوسف، الإعلامي الأميركي جون ستيورات بـ»الشخصية الرائعة»، وأن العلاقة بينهما أصبحت علاقة صداقة حقيقية، وتعلم منه روح الجماعة، رافضا وصفه بالصهيوني موضحا أنه يهودي دافع عن الفلسطينيين في 2006 ورفض بناء المستوطنات.

ووصف الإعلامي المصري باسم يوسف المصريين بأنهم يعانون من «شيزوفرينيا» في مشاعرهم تجاه الولايات المتحدة.

الوصف تضمنه برنامج «أميركا بالعربي» الذي قدمه يوسف في شهر رمضان.

ونقلت صحيفة كريستيان ساينس مونيتور الأميركية عن يوسف قوله «علاقتنا مع أميركا هي علاقة أشخاص لا يعرفون ما يريدون، لا أحد يعرف ما إذا كنا نحب أميركا أم نكرهها».

وأضافت الصحيفة أن برنامج يوسف يأتي في وقت دقيق، تتزايد فيه علنا مشاعر المصريين الكارهة لأميركا.

وقال باسم يوسف إن المسرح والسينما في مصر دخلا مرحلة المعاناة منذ قبل الثورة، وإننا لم نقدم شيئا للثقافة حتى نتهم الآخرين بأنهم يريدون تدميرها.

وقال إنه يتعامل مع معجبيه على تويتر بحذر نظرا لوجود لجان إلكترونية، أو أطفال يقومون بتوجيه الشتائم دون سبب، موضحا أن تويتر «غير معبر عن الواقع ولا يمثل كل الشارع».

18