باكالوريا المغرب العربي إصلاحات شكلية ومستقبل غامض

يجتاز أغلب التلاميذ في المغرب العربي امتحانات الباكالوريا هذه الأيام، فترة من أكثر الفترات حساسية طيلة العام الدراسي بالنسبة إلى الطالب والأسرة، فالاستعداد للامتحان، والضغط النفسي الذي يواكبه بسبب التركيز الدائم على النجاح إلى جانب تزامن دورة هذا العام مع صيام شهر رمضان جميعها عوامل تجعل التلميذ في حالة نفسية مضطربة تتسم بالخوف والقلق. وتتقاسم هيئات التدريس والكوادر الإدارية للمعاهد الثانوية وجل العاملين في قطاع التعليم في الوزارات المعنية نفس الضغط والتوتر مع التلاميذ ويطمح الجميع إلى أن تسير باكالوريا عام 2017 في أحسن الظروف ودون مشاكل.
الثلاثاء 2017/06/06
خطوات جديدة للوقاية من الغش

الباكالوريا في تونس استحقاق لا يرتهن بوجود وزير للتربية

تونس- يعيش التلاميذ في تونس تحت الضغط النفسي مع اقتراب امتحانات الباكالوريا التي تقرر إجراؤها خلال الفترة من 7 إلى 14 يونيو. ويحاول الأولياء مساعدة أبنائهم كل حسب إمكانياته ومعرفته كما يسعون إلى تخفيف الضغط عليهم وأحيانا يقومون بالعكس لاشعوريا.

وبحسب المدير العام للامتحانات الوطنية بوزارة التربية، عمر الولباني، فإن عدد التلاميذ المرشحين لاجتياز امتحان الباكالوريا 2017 يفوق 130 ألف تلميذ، ينتفعون بأسبوع مراجعة إضافي مقارنة بالسنوات الفارطة.

وتجري المناظرة هذا العام بعد إقالة وزير التربية ناجي جلول الذي أقر مجموعة من الإصلاحات التي تهم الباكالوريا، وقد أكد المدير العام للامتحانات الوطنية بوزارة التربية الجاهزية التامة لمختلف مصالح وزارة التربية لإنجاز مختلف الامتحانات الوطنية في أفضل الظروف مبينا أن “هذا الاستحقاق الوطني لا يرتهن بمغادرة وزير أو تعيين آخر وهو عمل يمتد على أشهر صلب مصالح الوزارة وتؤمنه إطاراتها التي راكمت خبرة عقود من الزمن في هذا المجال”.

ومن بين القرارات التي أمضاها وزير التربية قبل إقالته والتي تخص امتحان الباكالوريا أنه يترتب على الغش أو محاولة الغش أو سوء السلوك تحجير التسجيل في الامتحان لمدة تتراوح بين سنة وثلاث سنوات مع الطرد من المؤسسات التربوية العمومية.

أما في حالات الغش أو محاولة الغش المقترن بسوء السلوك فيتم تحجير التسجيل في الامتحان لمدة تتراوح بين سنتين وخمس سنوات مع الطرد من المؤسسات التربوية العمومية.

في حالات الغش أو محاولة الغش المقترن بسوء السلوك يحجر التسجيل في الامتحان لمدة تتراوح بين 2 و5 سنوات مع الطرد من المؤسسات العمومية

واتخذت الوزارة مجموعة من الخطوات الوقائية للحد من الغش في امتحان الباكالوريا ومن بينها أن ورقة الامتحان أصبحت في شكل ورقة مضاعفة وتتكون لأول مرة من أربع صفحات عوض ورقة واحدة.

وفي ما يتعلق بشروط الإسعاف بالنجاح في الباكالوريا، أوضح المدير العام للامتحانات الوطنية بوزارة التربية أنه تم تحديد 4 شروط ليتمتع التلاميذ الذين تحصلوا على معدل يتراوح بين 9 و9.99 بالإسعاف وهي حسن السيرة والمواظبة ومعدل سنوي يساوي أو يفوق 10 من 20 وعدم حصول المترشح على صفر في إحدى المواد الإجبارية عند اجتياز امتحان الباكالوريا والحصول على معدل حسابي يساوي أو يفوق 9 من 20 بالنسبة إلى المادتين المميزتين في كل شعبة.

وأفاد الولباني بأن من بين الإجراءات الجديدة لهذا العام أن يتم تثبيت صورة شمسية حديثة للمترشح على الاستدعاء الفردي للامتحان، مفسرا بأن هذا “الإجراء سيمكن الأساتذة المراقبين من التدقيق في هوية المترشحين انطلاقا من وثيقتين أساسيتين هما بطاقة التعريف الوطنية والاستدعاء الفردي وذلك تفاديا لعمليات الغش وانتحال الصفة التي يمكن أن تحصل”.

كما تم إلغاء احتساب نسبة 20 بالمئة من المعدل السنوي ضمن المعدل النهائي لامتحان الباكالوريا بصفة نهائية. وهو من الإجراءات الجديدة هذا العام والتي أثارت الكثير من الجدل في الوسط التربوي في تونس واستنكرها التلاميذ على اعتبار أنها تخفض معدلات النجاح.

وتقول التلميذة رنا رحايمي لـ“العرب” “طيلة العام يعاني التلميذ من الضغط النفسي بسبب الإضرابات المتتالية للأساتذة وبسبب الضجة التي أثارتها إصلاحات وزير التربية خاصة تلك التي تهم الباكالوريا، هذا إضافة إلى ضغط الدروس والمراجعة اليومية والدروس الخصوصية”.

اقرأ أيضا:

المغرب يفتح المجال لدعم التلاميذ المعوزين مجانا

فوبيا الامتحانات تحرق أعصاب التلاميذ قبل الموعد في الجزائر

17