باكستاني يقتل ابنته بسبب فيلم فاز بالأوسكار

الخميس 2016/03/03
مخرجة الفيلم الفائز بجائزة أوسكار أفضل فيلم وثائقي قصير

لاهور - قتل والد ابنته بطلقة رصاص لصون "شرف العائلة" في مدينة لاهور غداة فوز وثائقي باكستاني عن جرائم الشرف بجائزة أوسكار، على ما أعلنت الشرطة.

وأفادت عناصر التحقيق الأولى بأن محمد رحمات الذي لاذ بالفرار، قتل ابنته كومال بيبي البالغة من العمر 18 عاما لأنها رفضت أن تقول له أين أمضت الساعات الخمس الأخيرة.

وقال محمد يعقوب المسؤول في الشرطة المحلية “لاذ الوالد بالفرار بعد أن قتل ابنته وتقوم الشرطة بالبحث عنه”، مشيرا إلى “أنها جريمة شرف على ما يبدو”.

وقد نال فيلم “إيه غيرل إن ذي ريفر: ذي برايس أوف فورغيفنس” (فتاة في النهر، ثمن المغفرة) الذي يروي قصة فتاة نجت من جريمة شرف جائزة أوسكار أفضل فيلم وثائقي قصير الأحد في هوليوود.

والتقت مخرجته شارمين عبيد-شينوي منذ فترة وجيزة برئيس الوزراء الباكستاني نواز شريف الذي تعهد بإنهاء هذه الممارسات “المذلة” و”الشنيعة”.

وتقتل المئات من النساء كل سنة في باكستان على أيدي أقربائهن بحجة صون “شرف العائلة”.

24